احصائيات 2018

الابحاث المستلمة: 73

الابحاث المقبولة: 32

الابحاث المرفوضة: 21

قيد التحكيم: 20

الدراسات المنشورة: 31

العروض المنشورة: 7

البحوث الجارية: 3

Print E-mail
العدد 56، ديسمبر 2019

قائمة المحتويات

التخطيط للتنمية المستدامة بالاعتماد على الأرشيف نماذج من الواقع:دراسة ميدانية في مصلحة أرشيف ولاية قسنطينة

 

د. عبادة شهرزاد

أستاذة محاضرة-أ-

معهد علم المكتبات والتوثيق- جامعة قسنطينة 2 عبد الحميد مهري، الجزائر

This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it

 

د. دلهوم انتصار

أستاذة محاضرة –ب-

معهد علم المكتبات والتوثيق- جامعة قسنطينة 2 عبد الحميد مهري، الجزائر

gmail.com@malek.dalomiy

 

المستخلص

لقد بدأ الاهتمام بالأرشيف بشكل واضح منذ حلول الثورة الفرنسية وكانت النظرة المتداولة حوله هي الوثائق التاريخية وخاصة دورها في خدمة الإرث الثقافي والبحث التاريخي، لتأتي النظرة الأمريكية خلال الحرب العالمية الثانية وتمثلت في نظرية الأعمار الثلاثة لتشلينبورغ  Schellenberg1956 والتي أعطت مجالا أوسع للأرشيف يبدأ منذ نشأة الوثيقة الإدارية ولا أحد ينكر أن الإدارة هي المحرك الرئيس لكل حركات الإصلاح والتنمية المستدامة في المجتمع، ويظهر دور الأرشيفي من خلال إتباع طرق فعالة في استرجاع الوثائق وفي وجود أنظمة تصنيف ووصف وأنظمة آلية قادرة على تحديد المسار الصحيح للوثائق وتحديد قيمتها في كل مرحلة، والأهم هوالوصول السريع للوثائق المناسبة لكل وحدة إدارية لتشمل الأهمية دور الوثائق في التخطيط للمشاريع المختلفة وفي كل العمليات الإدارية الأخرى والاعتماد على المعرفة والتكنولوجيا بتعدد الوسائط وشيوع الأعمال الالكترونية، ومن جانب آخر تعرف التنمية المستدامة بأنها التنمية التي تُلبي احتياجات البشر في الوقت الحالي دون المساس بقدرة الأجيال القادمة على تحقيق أهدافها، وتركز على النمو الاقتصادي المتكامل المستدام والإشراف البيئي والمسؤولية الاجتماعية، وهي عملية تطوير الأرض والمدن والمجتمعات، وكذلك الأعمال التجارية بشرط أن تلبي احتياجات الحاضر بدون المساس بقدرة الأجيال على تلبية حاجاتها، ولتوجيه إسهام الوثائق في خدمة التنمية الحديثة التي تعطي أولوية للموارد وعدم استنفاذها وللبيئة، أيضا فإن المعلومات التي تتضمنها الوثائق سواء ذات القيمة الأولية بأنواعها إدارية أومادية أوقانونية، والمسلم بها في التخطيط لانجاز المشاريع بالرجوع إلى الملفات والتقارير السابقة وذات العلاقة أو القيمة الثانوية العلمية أو قيمة الإثبات، والتي لا يمكن ربط أهميتها بالبحث التاريخي فحسب إنما تتعداه لتتضمن أسرار ومفاتيح للتنمية ومن المؤسف أن أكثر تلك الوثائق احتفظت بها الدول المستعمرة في بعض الدول النامية، والأكثر أسفا أن البعض منا مازال يتساءل هل فعلا الوثائق تحتاج كل الاهتمام الذي توليه لها الدول المتقدمة، حيثعند البدء في دراسة مشروع معين تعود إلى تجارب وثيقة الصلة بدلا من البدء من الصفر حتى في مناطق أخرى لاستقراء عوامل النجاح وعدم تكرار الجهود وعدم تضييع الوقت وتحقيق وفرات مالية سواء على المستوى الزراعة أو الصناعة أو في تنمية الوحدة الوطنية وإذكاء الوعي القومي ومعرفة الاتجاهات، ويُساهم الأرشيف في دعم صنع القرار والحكم الرشيد والشفافية، كما يعد البرهان القانوني لإثبات الحقوق الجماعية أو الفردية ويسهم في توفير الإحصائيات والخرائط وتسويق المنتجات والأمثلة من الواقع كثيرة ومتنوعة، ولقد اعتمدنا المنهج الوصفي والمقابلة مع مسؤولي المصلحة لجمع البيانات بهدف معرفة مدى إسهام الأرشيف في التخطيط للتنمية المستدامة وتم التوصل إلى انه لابد من وجود وثيقة توجيهية لتفعيل دور الأرشيف في هذا السياق.

الكلمات المفتاحية:الأرشيف/التنمية المستدامة/التخطيط للتنمية المستدامة/مصلحة أرشيف ولاية قسنطينة.