احصائيات 2018

الابحاث المستلمة: 73

الابحاث المقبولة: 32

الابحاث المرفوضة: 21

قيد التحكيم: 20

الدراسات المنشورة: 31

العروض المنشورة: 7

البحوث الجارية: 3

Print E-mail
العدد 43، سبتمبر 2016

 

نحو بناء مكنز في مجال الأدب العربي

 

إعــداد

د. محمـد رجـب وهـدان

مدرس المكتبات والمعلومات

كلية اللغة العربية بالمنوفية – جامعة الأزهر

This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it

 

مستخلص

     تتناول الدراسة الخطوات العملية لبناء مكنز متخصص في مجال الأدب العربي، وتبدأ الدراسة بالتعرف على واقع مجال الأدب العربي في المكانز العربية المنشورة، ثم تستعرض الدراسة طرق وخطوات إعداد المكانز بصفة عامة، ثم تتناول الدراسة تحديد ووصف لخطوات بناء مكنز الأدب العربي، وتنتهى الدراسة باستعراض البرامج الآلية لبناء المكانز العربية التي يمكن استخدامها في بناء مكنز الأدب العربي.

 

الاستشهاد المرجعي

وهـدان، محمـد رجـب. نحو بناء مكنز في مجال الأدب العربي.- Cybrarians Journal.- العدد 43، سبتمبر 2016 .- تاريخ الاطلاع (سجل تاريخ الاطلاع) .- متاح في: (انسخ رابط الصفحة)

 


 

أولاً: الإطار المنهجي للدراسة:

1/1 تمهيد:

     المكانز من أهم الأدوات المستخدمة في التحليل الموضوعي والتكشيف لأوعية المعلومات على اختلاف أشكالها وأنواعها، وإذا كان المكنز أداة للمكشف فهو أداة للباحث أيضاً، فالمكشف يعتمد عليه في الحصول على المصطلحات التي يستخدمها في وصفه للموضوع، بينما يعتمد عليه الباحث في الحصول على المصطلحات التي يحتاج إليها لاسترجاع ذلك الموضوع، فالمكنز حلقة وصل بين المكشف والباحث وهو اللغة المشتركة بينها أيضاً في تمثيل واسترجاع المعلومات ([1]) .

     وقد شهد العالم العربي منذ سبعينيات القرن العشرين وحتى الآن ظهور عدد من المكانز العربية في بعض المجالات الموضوعية إلا أن معظم هذه المكانز ترجمات لمكانز أجنبية مع بعض الإضافات أو التعديلات، ومعلوم أن هذه المكانز نشأت في بيئات وثقافات مختلفة عن البيئة والثقافة العربية كما أنها أعدت في الأصل لتحليل وتكشيف الإنتاج الفكرى الأجنبى، والذى يختلف في خصائصه وطبيعته عن الإنتاج الفكرى العربي، ومن هنا تأتى ضرورة العمل على بناء مكانز عربية النشأة في شتى مجالات المعرفة تلائم خصوصية الإنتاج الفكرى العربي، وبخاصة في مجالات العلوم العربية والإسلامية .

1/2 أهمية الدراسة:

1- يعد مجال الأدب العربي من أكثر المجالات الموضوعية احتياجاً لمكنز عربى متخصص يستمد مصطلحاته من الإنتاج الفكرى العربي ليصلح كأداة للتحليل الموضوعى الدقيق والتكشيف لأوعية المعلومات في مجال الأدب العربي، والتي تملأ الكثير من المكتبات ومراكز المعلومات العربية .  

2- تستمد الدراسة أهميتها من أهمية المجال الموضوعى للدراسة – مجال الأدب العربي – فهو أحد مجالات المعرفة العربية الأصيلة التي تتميز بغزارة الإنتاج الفكرى وتنوعهبما يشمله من كنوز التراث العربي في مختلف فنون الأدب العربي .

3- قلة الدراسات العربية في مجال المكانز بصفة عامة، وفي موضوع بناء المكانز العربية بصفة خاصة .

1/3 أهداف الدراسة:

     الهدف الرئيس من هذه الدراسة هو تحديد خطوات عمليةلبناء مكنز متخصص في مجال الأدب العربي، ولتحقيق هذا الهدف فإن الدراسة تسعى لتحقيق الأهداف التالية :

1- التعرف على تناول المكانز العربية لمجال الأدب العربي، ومدى كفاية المصطلحاتالخاصة بالأدب العربي في هذه المكانز لتكشيف واسترجاع مصادر الأدب العربي .

2- التعرف على طرق وخطوات إعداد المكانز، والاستفادة منها في تحديد خطوات لبناء مكنز الأدب العربي .

3- التعرف علىالبرامج الآلية لبناء المكانز العربية،والتي يمكن استخدامها في بناء مكنز الأدب العربي .

 

1/4 مجال وحدود الدراسة:

1- الحدود الموضوعية:

     يقتصر المجال الموضوعى الذى سيغطيه المكنز على مجال الأدب العربي، ويتحدد الإطار الموضوعى لمجال الأدب العربي في الموضوعات التالية:

1- الدراسات الأدبية العربية :وتشمل

أ- الأنواع الأدبية : وتشمل الشعر– النثر – الخطابة – الأمثال والحكم والمناظرات والسير – النوادر والفكاهات – الرسائل – فنون القصص – المسرحيات – المقالات .

ب- العصور الأدبية : وتشمل العصر الجاهلى – عصر صدر الإسلام – العصر الأموى – العصر العباسى – العصر الأندلسى – العصر العثمانى – العصر الحديث ([2]) .

ج- المدارس الأدبية .

د- أدب الرحلات .

هـ- أدب الأطفال .

و- الأدب المقارن .

2- النقد الأدبى العربي : ويشمل

أ- تاريخ النقد .

ب- مقاييس النقد .

ج- قضايا النقد .

د- مناهج النقد .

هـ- المذاهب النقدية .([3])

2- الحدود النوعية:

     تتناول الدراسة بناء مكنز للإنتاج الفكرى في مجال الأدب العربي بمختلف أوعيته، وتشمل: المخطوطات – الكتب – الأطروحات الجامعية – مقالات الدوريات – بحوث المؤتمرات .

 

 

3- الحدود اللغوية:

     تقتصر الدراسة على بناء مكنز للإنتاج الفكرى في مجال الأدب العربي الصادر باللغة العربية .

1/5 منهج الدراسة:

     تعتمد هذه الدراسة على المنهج الوصفي التحليلى، وذلك بهدف وصف وتحليل للخطوات العملية التي يمكن من خلالها بناء مكنز لمجال الأدب العربي . 

1/6 الدراسات السابقة:

     هناك عدد من الدراسات التي تناولت بناء وإعداد مكانز عربية في بعض المجالات الموضوعية، ونستعرض فيما يلى هذه الدراسات :

1- شكرى عبد السلام العنانى . إعداد المكانز العربية : دراسة تطبيقية في مجال الاتصال الجماهيرى / إشراف محمد فتحى عبد الهادى، عاطف عدلى العبد . جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق والمعلومات، 1991 . أطروحة دكتوراه .

     تعد هذه الدراسة أول رسالة علمية عربية في مجال إعداد المكانز، وهدفت الدراسة إلى إعداد مكنز عربى في مجال الاتصال الجماهيرى تراعى فيه خصائص وسمات الإنتاج الفكرى العربي الصادر في المجال وتتمشى مع حاجات ومتطلبات المستفيد العربي، وخصوصية المفاهيم العربية السائدة في هذا المجال المتخصص اعتماداً على دراسة الجوانب المختلفة لإعداد المكانز، وكذلك دراسة الإنتاج الفكرى العربي في مجال الاتصال الجماهيرى وسماته المختلفه، وأدوات ضبطه وتحليليه وتنظيمه، ودراسة المصطلحات العربية في مجال الاتصال الجماهيرى والتعرف على خصوصياتها وسماتها العامة .

     وأسفرت الدراسة عن بناء مكنز متخصص في موضوع الراديو والتليفزيون كأحد المجالات الموضوعية لمجال الاتصال الجماهيرى كنموذج يمكن الاعتماد عليه في بناء مكنز شامل لمجال الاتصال الجماهيرى .

2- على عبد الرحمن محمد خليفة . أسس بناء مكنز عربى في تكنولوجيا التعليم / إشراف  عبد الرحيم شوقى الصراف، محمد عبده صيام، عبد التواب عبد السلام شرف الدين . جامعة حلوان، كلية التربية، قسم تكنولوجيا التعليم، 1993 . أطروحة ماجستير .

     تناولت هذه الدراسة الأسس الفنية لبناء مكنز عربى في مجال تكنولوجيا التعليم، وصنفت الدراسة هذه الأسس في خمس فئات هى : تحديد المجال المعرفي لتكنولوجيا التعليم، وصياغة المصطلحات في المكنز، وتبيان العلاقات بين المصطلحات في المكنز، وطرق عرض المصطلحات في المكنز، وإصدار المكنز وتحديثه.

 

     واقتصرت الدراسة على عرض الأسس اللازمة لبناء مكنز في مجال تكنولوجيا التعليم دون الإعداد الفعلى للمكنز، وتم عرض هذه الأسس على مجموعة من الخبراء في مجالى المعلومات وتكنولوجيا التعليم .   

3- محمد فتحى فهمى عبود . خصائص الإنتاج الفكرى العربي في مجال علم اللغة : دراسة لاستخلاص أسس لغة تكشيف مناسبة / إشراف سعد محمد الهجرسى . جامعة القاهرة، كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق والمعلومات، 2002 . أطروحة دكتوراه .

     تهدف هذه الدراسة إلى تقصى خصائص الإنتاج الفكرى العربي في مجال علم اللغة لاستخلاص لغة تكشيف مناسبة يمكن الاعتماد عليها في التكشيف والتحليل الدقيق لمقالات الدوريات، والتقارير، والوثائق، وبحوث المؤتمرات، وسجلات الاجتماعات والحلقات الدراسية، بالإضافة إلى تحليل محتويات الكتب في مجال علم اللغة .

    وتناولت الدراسة خطوات بناء وإعداد مكنز عربى في مجال علم اللغة، وأسفرت الدراسة عن بناء مكنز يغطى موضوعات علم اللغة، وتشمل : علم القواعد (علم النحو – علم الصرف) – علم الأصوات – نشأة اللغة – تصنيف اللغات .

4- بسنت عنتر أحمد شهاب . بناء مكنز للإنتاج الفكرى في الأندلس (عصر الدولة الأموية 138هـ– 755م / 422هـ– 1031م ) : دراسة تجريبية/ إشراف أمنية مصطفي صادق، على سليمان . جامعة المنوفية، كلية الآداب، قسم المكتبات،2013 . أطروحة ماجستير.

     تهدف هذه الدراسة إلى بناء مكنز تجريبى للإنتاج الفكرى في الأندلس في عصر الدولة الأموية يسهم في التمثيل الموضوعى للإنتاج الفكرى الذى تميزت به هذه الفترة .

     وتناولت الدراسة موقع الإنتاج الفكرى في الأندلس في أدوات الضبط الببليوجرافي من قوائم ببليوجرافية وكشافات وفهارس المكتبات، وكذلك موقع الإنتاج الفكرى في الأندلس في أدوات التحليل الموضوعى من خطط تصنيف وقوائم رؤوس الموضوعات العربية والعالمية،

   وأسفرت الدراسة عن بناء مكنز للإنتاج الفكرى في الأندلس في العصر الأموى أطلقت عليه الباحثة اسم " مكنز الأندلس "، وعرضت الخطوات التي قامت بها لبناء هذا المكنز . 

ثانياً : الإطار النظرى للدراسة:

2/1مجال الأدب العربي في المكانز العربية:

     نظراً لأن هذه الدراسة تتجه إلى بناء مكنز متخصص في مجال الأدب العربي فمن الضرورى التعرف على واقع هذا المجال في المكانز العربية المنشورة،والواصفاتالخاصة بالأدب العربي التي تضمنتها هذه المكانز ومدى كفايتها للتحليل الموضوعى والتكشيف للإنتاج الفكرى في مجال الأدب العربي، ونستعرض فيما يلى هذه المكانز :

1- المكنز الإسلامى : قائمة مصطلحات علوم الدين الإسلامى والعلوم الأخرى ([4])

     أُعد هذا المكنز بهدف إيجاد قائمة للمصطلحات لتيسير العمل في مكتبات الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وتوسع المكنز في مصطلحات علوم الدين الإسلامى وذلك لطبيعة مقتنيات مكتبات الجامعة الإسلامية حيث يغلب عليها الاهتمام بالدين الإسلامى، كما اشتمل المكنز على عدد محدود من مصطلحات العلوم الأخرى التي توجد لها مقتنيات في مكتبات الجامعة، ومنها الأدب العربي، واقتصر المكنز في بنائه على قائمة هجائية بالمصطلحات ولم يشتمل على قسم مصنف .

     وقام الباحث بحصر الواصفات الخاصة بمجال الأدب العربي في هذا المكنز، وقد بلغ عددها إحدى وعشرين واصفة، وجاءت هذه الواصفات في المكنز على النحو التالى :

أدب عربى – أدب أندلسى – أدب جاهلى – أدب مغربى – أدب مهجرى – أدباء عرب – أهاجى وفكاهات عربية – تاريخ الأدب العربي – خطب عربية – رسائل أدبية عربية – شعر عربى – قصص عربى – مجموعات أدبية عربية – محاضرات أدبية عربية – مختارات أدبية عربية – مسامرات عربية – مسرحيات عربية – مقالات عربية – مقامات عربية – نقد الأدب العربي – نوادر عربية .

2- مكنز رؤوس الموضوعات للمخطوطات العربية ([5])

     الهدف من هذا المكنز أن يكون أداة يمكن الاعتماد عليها في فهرسة وتكشيف واسترجاع المخطوطات ومحتوياتها، ويغطى المكنز الموضوعات التي تم تناولها في المخطوطات العربية، ومن ثم فهى تشمل التراث العربي الإسلامى بمختلف مجالاته .

     ويشتمل المكنز على نحو 1150 مصطلحاً تم تجميعها من عدد كبير من المصادر التراثية، وينقسم المكنز إلى قسمين رئيسين هما :

1- القسم الهجائى : ويشتمل على المصطلحات مرتبة هجائياً .

2- القسم المصنف : ويشتمل على المصطلحات نفسها في ترتيب موضوعى موزعة على خمسة عشر قسماً، خصص القسم الثالث منها للأدب والبلاغة، وبلغ عدد الواصفات الخاصة بمجال الأدب العربي في هذا القسم سبعاًوعشرين واصفة، وهى :

الشعر – الدواوين – الشعر الجاهلى – الشعر الإسلامى – الشعر الأموى – الشعر العباسى – الشعر الأندلسى – التوشيح – الزجل - الرجز – قرض الشعر – نقض الشعر – الشعراء – العروض – القوافي – النثر – المقامات الأدبية – الخطابة – الإنشاء – مبادئ الإنشاء – مسامرة الملوك – المحاضرة – الأسماء والخرافات – الأمثال – الحكم – السرقات الأدبية – الأدباء .

 

3- مكنز الأندلس ([6])

     يهدف هذا المكنز إلى أن يكون أداة تستخدم في تشكيف واسترجاع أوعية المعلومات التي تتناول العصر الأموى في الأندلس، ويشتمل المكنز على 991 مصطلحاًمنها 110 مصطلحاًغير مستخدم (لاواصفة)، ويشتمل القسم المصنف في المكنز على ثمانية أقسام رئيسة، وهى : الحياة الاجتماعية – الحياة الإدارية - الحياة الاقتصادية – الحياة الدينية – الحياة السياسية – الحياة العسكرية – الحياة العلمية – الحياة الأدبية .

     ويشتمل قسم " الحياة الأدبية " على قسمين فرعيين، وهما : علوم اللغة، وعلوم الأدب، ويتضمن القسم الخاص بعلوم الأدب عدد من الواصفات بلغ عددها 105 واصفة صنفت في ثمانية موضوعات،هى : الأدب – الشعر – النثر – الزجل – الرسائل – المقامات – الخطابة – الكتابة .    

     وبالإضافة إلى هذه المكانز هناك بعض المكانز العربية تشتمل على عدد من الواصفات لمجال الأدب بشكل عام دون الاهتمام بالأدب العربي، مثل : مكنز الجامعة ([7])،ومكنز التربية والثقافة والعلوم ([8])؛ويرجع ذلك إلى طبيعة هذه المكانز حيث إنها مترجمة عن مكانز أجنبية .

     ومن خلال العرض السابق لواقع مجال الأدب العربي في المكانز العربية يتضح عدم كفاية الواصفات التي تضمنتها هذه المكانز من الناحيتين الكمية والموضوعية لتكشيف واسترجاع الإنتاج الفكرى في مجال الأدب العربي،حيث تضمنت عدداًمحدوداًجداً من الواصفات الخاصة بالأدب العربي، وجاءت معظم الواصفات عامة ولا تغطى الجوانب الموضوعية المختلفة لمجال الأدب العربي الذى يتميز بتنوع موضوعاته، ويرجع السبب في ذلك إلى أن هذه المكانز هى مكانز عامة وليست متخصصة، وبذلك تبرز الحاجة إلى بناء مكنز متخصص في مجال الأدب العربي . 

 

2/2بناء مكنز الأدب العربي:

     تشير المواصفة القياسية الخاصة بإنشاء وتطوير المكانز أحادية اللغة الصادرة عن اليونسكو إلى أن هناك طريقتين لبناء المكانز يتم الاختيار بينهما بناءً على نوع ومجال الإنتاج الفكرى الذى يغطيه المكنز، وهما :

1- الطريقة التحليلية : وتتضمن تحليل المحتوى الموضوعىللإنتاج الفكرى واختيار المصطلحات من الإنتاج الفكرى نفسه، وتفضل هذه الطريقة للمجالات المعرفية المتخصصة .

2- الطريقة الكلية : وتتضمن استخدام خبراء لتحليل المصطلحات الواردة في المصادر الثانوية، مثل الكشافات والمواد المرجعية الأخرى، واختيار المصطلحات المفضلة، وتحديد العلاقات بين المصطلحات، وهذه الطريقة أكثر ملاءمة للمجالات الموضوعية العريضة التي تتضمن عدة حقول موضوعية ([9]).

     وتعد الطريقة التحليلية هى الطريقة الأفضل لبناء مكنز الأدب العربي حيث إن اختيار المصطلحات للمكنز من خلال التحليل الموضوعى لأوعية الإنتاج الفكرى في مجال الأدب العربي سيحقق السند الأدبى للمصطلحات التي يشملها المكنز .

     ومن خلال الاطلاع على المصادر التي تتناول خطوات إعداد المكانز ([10]والاطلاع على المواصفات القياسية العالمية والعربية الخاصة ببناء المكانز أحادية اللغة ([11]يقترح الباحث الخطوات التالية لبناء مكنز الأدب العربي :

1-   اعتبارات أولية .

2-   جمع المصطلحات .

3-   تسجيل المصطلحات .

4-   تنظيم وعرض المصطلحات في المكنز .

ونتناول فيما يلى كل خطوة من هذه الخطوات على حدة :       

2/2/1 اعتبارات أولية:

     يجب أن يتم إعداد المكانز في إطار مؤسسات قادرة على الدعم المستمر للمكنز ابتداءً من التخطيط له، ثم إسناد العمل إلى مجموعة متميزة من الخبراء المتخصصين يشكلون فريقاً متكاملاً بحيث لا يتوقف المكنز على جهد فرد واحد مهما كان متميزاً ([12]ويقترح الباحث أن يتولى مهمة إعداد مكنز الأدب العربي إحدى المؤسسات التي تعنى بهذا المجال، مثل مجمع اللغة العربية حيث يضم نخبة متميزة من أساتذة الأدب العربي بصفة خاصة، وأساتذة اللغة العربية بصفة عامة، كما يتوفر للمجمع الموارد المالية التي تمكنه من تحمل نفقات إعداد المكنز .

ويحتاج إعداد مكنز الأدب العربي إلى تشكيل فريق عمل يشمل الفئات التالية :

أ- مجموعة من المتخصصين في مجال الأدب العربي بمختلف موضوعاته .

ب- مجموعة من المتخصصين في مجال المكتبات والمعلومات ممن لديهم خبرة في التكشيف وإعداد المكانز .

ج- مجموعة من المتخصصين في مجال الحاسب الآلى من ذوى الخبرة في البرمجة، وذلك لإتاحة المكنز في شكل إلكترونى .

 

 

2/2/2جمع المصطلحات:

    هناك طريقتان لجمع المصطلحات للمكنز هما :

1- جمع المصطلحات من مصادر متعددة سواء من المعاجم وغيرها من المطبوعات أو من المتخصصين الموضوعيين .

2- جمع المصطلحات تجريبياً على أساس تكشيف مجموعة ممثلة من الوثائق التي تغطى المجال الموضوعى .

     وتسمى الطريقة الأولى بطريقة " اللجنة " حيث يتم تشغيل عدد من الخبراء يحصلون على المصطلحات من المصادر المختلفة، ويقومون باختيار المصطلحات المفضلة وإنشاء العلاقات المتبادلة بين المصطلحات، أما الطريقة الثانية فإنها تسمى الطريقة التحليلية أو التجريبية وهى تتضمن تحليل المحتوى الموضوعى للإنتاج الفكرى واختيار المصطلحات من الإنتاج الفكرى نفسه، وغالباً ما يحدث نوع من الدمج أو الربط بين الطريقتين معاً ([13]ومن الأفضل جمع مصطلحات مكنز الأدب العربي بالاعتماد على الطريقتين معاً، ولذلك لجمع أكبر عدد ممكن من المصطلحات للمكنز .

     وفي إطار الطريقة الأولى نستعرض فيما يلى المصادر التي يمكن الاعتماد عليها في جمع مصطلحات مكنز الأدب العربي :

 

أولاً : معاجم المصطلحات

1- إبراهيم فتحى . معجم المصطلحات الأدبية . بيروت : المؤسسة العربية للناشرين المتحدين، 1986 . 416 ص .

2- أحمد مطلوب . معجم مصطلحات النقد العربي القديم . بيروت : مكتبة لبنان ناشرون، 2001 . 468 ص .

3- إميل بديع يعقوب . المعجم المفصل في علم العروض والقافية وفنون الشعر . بيروت : دار الكتب العلمية، 1991 . 485 ص .

4- إميل بديع يعقوب، ميشال عاصى . المعجم المفصل في اللغة والأدب : نحو – صرف – بلاغة – عروض – إملاء – فقه اللغة – أدب – نقد – فكر أدبى . بيروت : دار العلم للملايين، 1987 . 2 مج .

5- جبور عبد النور . المعجم الأدبى . ط2 . بيروت : دار العلم للملايين، 1984 .     664 ص .

6- سليمان فياض . معجم المأثورات اللغوية والتعابير الأدبية . القاهرة : الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1992 . 511 ص .

7- سمير سعيد حجازى . قاموس مصلحات النقد الأدبى المعاصر . القاهرة : دار الآفاق العربية، 2001 . 188 ص .

8- عبد الحق الندوى . القاموس المختصر للمصطلحات الأدبية والعلمية . لاهور : المكتبة العلمية، 1978 . 248 ص .

9- لويس معلوف اليسوعى، فريناند توتل. المنجد في اللغة والأدب والعلوم . بيروت : المطبعة الكاثوليكية، 1966 . 2ج .

10- مجدى وهبة، كامل المهندس . معجم المصطلحات العربية في اللغة والأدب . ط2 . بيروت : مكتبة لبنان، 1984 . 484 ص .

11- محمد التونجى . المعجم المفصل في الأدب . بيروت : دار الكتب العلمية، 1993 .      2 ج .

12- محمد عزام . مصطلحات نقدية من التراث الأدبى العربي . دمشق : وزارة الثقافة، 1995 . 589 ص .

13- محمد على الشوابكة، أنور أبوسويلم . معجم مصطلحات العروض والقافية . عمان : دار البشير، 1991 . 348 ص .

14- محمد قنديل البقلى . التعريف بمصطلحات صبح الأعشى . القاهرة : الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1983 . 375 ص .

15- محمود الربداوى . معجم المصطلحات النقدية والأدبية والمصطلحات الفارسية واليونانية الدخيلة في التراث العربي : تعريف - توثيق – تفصيل . دمشق : اتحاد الكتاب العرب، 1999 . 825 ص .

16- نواف نصار . معجم المصطلحات الأدبية : عربى – إنجليزى . عمان : دار المعتز، 2010 . 387 ص.

 

ثانياً : الموسوعات الأدبية

1- ابن حجة الحموى، أبو بكر بن على بن محمد . خزانة الأدب وغاية الأرب / شرح عصام شعيتو . بيروت : دار ومكتبة الهلال، 1987 . 2 ج .

2- ابن عبد ربه، أبو عمر أحمد بن محمد الأندلسى . العقد الفريد / شرحه وضبطه وصححه وعنون موضوعاته ورتب فهارسه أحمد أمين، أحمد الزين، إبراهيم الإبياري . بيروت : دار الكتاب العربي، 1983 . 7 ج .

3- ابن قتيبة الدينورى، أبو محمد عبد الله بن مسلم .عيون الأخبار / شرحه وضبطه وعلق عليه وقدم له ورتب فهارسه يوسف علي طويل، مفيد محمد قميحة . بيروت : دار الكتب العلمية، 1986 . 2 مج .

4- أبو الفرج الأصفهانى،على بن الحسين بن محمد. كتاب الأغانى .القاهرة : الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1993 . 11 مج .

5- الجاحظ، أبو عثمان عمرو بن بحر . البيان والتبيين / تحقيق عبد السلام هارون . القاهرة : مكتبة الخانجى، 1998 . 4 ج .

6- القلقشندى، أبو العباس أحمد بن على . صبح الأعشى في صناعة الإنشا . القاهرة : الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1985 . 7 مج .

7- المبرد، أبو العباس محمد بن يزيد . الكامل في اللغة والأدب / عارض بأصوله وعلق عليه محمد أبو الفضل إبراهيم . القاهرة : دار الفكر العربي، 1997 . 4 ج . 

8- النويرى، شهاب الدين أحمد بن عبد الوهاب . نهاية الأرب في فنون الأدب / تحقيق مفيد قميحة ..... [وأخ]. بيروت : دار الكتب العلمية، 2004 . 33 ج .

9- نبيل راغب . موسوعة الفكر الأدبى . القاهرة : الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1998 .    2 ج .

 

ثالثاً : كشافات كتب الأدب

1- إبراهيم شمس الدين . نهاية الأرب في فنون الأدب : الفهارس العامة . بيروت : دار الكتب العلمية، 2005 . 432 ص .

2- عبد الستار أحمد فراج . فهرس كتاب الأغانى . بيروت : دار الثقافة، 1978 .       432 ص .

3- فهارس العقد الفريد لابن عبد ربه / إعداد جماعة من الأساتذة بإشراف دار الكتب العلمية . بيروت : دار الكتب العلمية، 1987 . 285 ص .

4- محمد حسين شمس الدين . فهارس صبح الأعشى في صناعة الإنشا للقلقشندى . بيروت : دار الكتب العلمية، 1989 م . 648 ص .

5- محمد سيد كيلانى . فهارس كتاب الكامل في اللغة والأدب والنحو والتصريف لأبى العباس محمد بن يزيد المبرد . القاهرة : مكتبة ومطبعة مصطفي البابى الحلبى، 1956 . 272 ص .

 

رابعاً : الببليوجرافيات

1- جرجى زيدان . تاريخ آداب اللغة العربية . القاهرة : دار الهلال، 1957 . 4 ج .

2- عفيف عبد الرحمن . مكتبة الأدب الجاهلى : ببليوغرافيا رسائل جامعية – كتب – بحوث - مقالات . بيروت : دار صادر، 1998 . 316 ص .

3- كارل بروكلمان . تاريخ الأدب العربي / نقله للعربية عبد الحليم النجار . القاهرة : دار المعارف، 1969 . 6 ج .

4- محمد أبو المجد على البسيونى . ببليوجرافيا الرسائل العلمية في الجامعات المصرية منذ إنشائها حتى نهاية القرن العشرين : الأدب العربي والبلاغة والنقد الأدبى . القاهرة : مكتبة الآداب، 2001 . 574 ص .

5- وزارة الثقافة، الهيئة العامة للفنون والآداب . سجل الأدباء : سجل سنوى للتعريف بالكتب الأدبية التي تصدر في عام . القاهرة : الهيئة . 1979 – 1981 . 3 مج .  

6- يحيى محمود ساعاتى . الأدب العربي في المملكة العربية السعودية : ببليوجرافيا . الرياض : دار العلوم، 1399 هـ. 174 ص .                                      

7- يوسف أسعد داغر . مصادر الدراسة الأدبية : الفكر العربي الحديث وسير أعلامه . بيروت : الجامعة اللبنانية، 1972 . 3 ج .

 

خامساً : قوائم رؤوس الموضوعات

1- إبراهيم أحمد الخازندار . قائمة رؤوس الموضوعات العربية . ط4 . الكويت : ذات السلاسل للطباعة والنشر والتوزيع، 1994 . 876 ص .

2- شعبان عبد العزيز خليفة . قائمة رؤوس الموضوعات العربية القياسية للمكتبات و مراكز المعلومات و قواعدالبيانات . القاهرة : دار الشروق، 2002 . 3مج .

3- شعبان عبد العزيز خليفة، محمد عوض العايدى . قائمة رؤوس الموضوعات العربية الكبرى . ط2 مزيدة ومنقحة . القاهرة : المكتبة الأكاديمية، 1994 . 2 مج .

سادساً : خطط التصنيف

1- قاسم محمد محمود الخالدى، عوض الحاج أحمد عثمانة . اللغة العربية والأدب العربي في تصنيف مكتبة الكونغرس . عمان : وزارة الثقافة، 1990 . 447 ص .

2- محمد عوض العايدى . موسوعة التصنيف العشرى . القاهرة : المكتبة الأكاديمية، 2000 . 4 مج .

    وفي إطارالطريقة التحليلية أو التجريبية لجمع المصطلحات، نستعرض فيما يلى مجموعة من الدوريات التي يمكن الاعتماد عليها في جمع مصطلحات مكنز الأدب العربي من خلال التكشيف الفعلى للمقالات التي تشملها هذه الدوريات :

1- الأقلام : مجلة تعنى بالأدب الحديث . بغداد : وزارة الثقافة والإعلام، 1964 –

2- البيان : مجلة أدبية ثقافية شهرية محكمة . الكويت : رابطة الأدباء، 1966-

3- الحكمة : مجلة شهرية أدبية فكرية . عدن : اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، 1970-

4- الرسالة : مجلة أسبوعية للآداب والعلوم والفنون . القاهرة : أحمد حسن الزيات، 1933- 1952 .

5- شؤون أدبية : مجلة ثقافية فصلية . الشارقة : اتحاد كتاب وأدباء الإمارات العربية، 1986-

6- علامات في النقد . جدة : النادى الأدبى الثقافي، 1991-

7- فصول : مجلة النقد الأدبى . القاهرة : الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1980-

8- الكاتب المصرى : مجلة أدبية شهرية . القاهرة : دار الكاتب المصرى، 1945 – 1948 .

9- مجلة الأدب الإسلامى . الرياض : رابطة الأدب الإسلامى العالمية، 1995-

10- مجلة الفيصل الأدبية . الرياض : دار الفيصل الثقافية، 2005 - 

11- الموقف الأدبى : مجلة أدبية شهرية . دمشق : اتحاد الكتاب العرب، 1971 –

      وتجدر الإشارة إلى أن جمع المصطلحات من المصادر السابقة، ووفقاً للطريقتين (طريقة اللجنة، والطريقةالتحليلية أو التجريبية) يقع على عاتق المتخصصين في التكشيف ثم يتم عرض المصطلحات المجمعة على المتخصصين في مجال الأدب العربي لإقرارها أو رفضها .

 

2/2/3تسجيل المصطلحات:

    في هذه الخطوة يتم تسجيل المصطلحات التي سيتم جمعها من المصادر الواردة في خطوة جمع المصطلحات، وتسجل المصطلحات على بطاقات، ويوضح الشكل التالى (شكل رقم 1) نموذج للبطاقة التي تستخدم لتسجيل المصطلحات ([14]وتشتمل البطاقة على الحقول التالية :

1- المصطلح : يذكر فيه المصطلح المقترح .

2- رقم التصنيف: يذكر فيه رقم تصنيف للمصطلح .

3- التبصرة التوضيحية : يذكر فيه تعريف موجز للمصطلح يحدد مجال استخدامه .

4- المصطلحات المترادفة: يذكر فيه المصطلحات المشتركة في المعنى المختلفة في المبنى للمصطلح المقترح .                             

5- المصطلحات الأعم: يذكر فيه المصطلحات الأعم التي يتفرع منها أو ينتمى إليها المصطلح المقترح .                             

6- المصطلحات الأضيق : يذكر فيه المصطلحات الأضيق التي تتفرع من أو تنتمى إلى المصطلح المقترح .                             

7- المصطلحات المترابطة: يذكر فيه المصطلحات التي ترتبط بصلة أو علاقة ما بالمصطلح المقترح غير علاقة المصطلحات : المترادفة والمشتركة والأعم والأضيق .                           

8- الموثق: يذكر فيه اسم المكشف الذى اقترح المصطلح .

9- المصدر: يذكر فيه بيانات المصدر الذى استقى منه المصطلح، وتشمل المؤلف والعنوان ورقم الصفحة .                           

10- رأى اللجنة الاستشارية: يذكر فيه رأى اللجنة التي تضم المتخصصين في مجال الأدب العربي بالموافقة على المصطلح المقترح أو عدم الموافقة .

     ويخصص لكل مصطلح بطاقة مستقلة يسجل فيها المصطلح والبيانات الخاصة به، وتجدر الإشارة إلى أن بعض المصطلحات لن تسجل معها كل البيانات الواردة في البطاقة، فعلى سبيل المثال قد لا يحتاج المصطلح إلى تبصرة توضيحية .

 

المصطلح

 

رقم التصنيف

 

التبصرة التوضيحية

 

المصطلحات المترادفة

 

المصطلحات الأعم

 

المصطلحات الأضيق

 

المصطلحات المترابطة

 

الموثق

 

المصدر

 

رأى اللجنة الاستشارية

 

 

 

      موافق                 غير موافق

 

 

 

شكل رقم (1) نموذج بطاقة تسجيل مصطلحات مكنز الأدب العربي

 

 

ويوضح الشكل التالى (شكل رقم 2) بطاقة لأحد المصطلحات المقترحة لمكنز الأدب العربي

 

المصطلح

الشعر الغنائى

رقم التصنيف

1.01

التبصرة التوضيحية

هو الشعر الذى يعبر فيه الشاعر عن معاناته الشخصية وتجاربه الذاتية، بوصفه إنساناً يحب ويفكر ويحس ويتخيل

المصطلحات المترادفة

الشعر الإنشادى

المصطلحات الأعم

الشعر

المصطلحات الأضيق

شعر الرثاء – شعر الغزل – شعر الفخر – شعر الهجاء – شعر المديح – شعر الوصف

المصطلحات المترابطة

 

الموثق

 

المصدر

إميل بديع يعقوب، ميشال عاصى . المعجم المفصل في اللغة والأدب . ص 746

رأى اللجنة الاستشارية

 

 

ü

           موافق                 غير موافق

 

 

 

                      شكل رقم (2) بطاقة تسجيل لمصطلح " الشعر الغنائى "

 

     ويقترح الباحث إنشاء قاعدة بيانات باستخدام برنامج  Microsoft Office Access (شكل رقم 3) يتم فيها تفريغ المصطلحات التي تم تسجيلها على البطاقات، وذلك لما يتيحه هذا البرنامج من إمكانية البحث عن أى مصطلح واسترجاع البيانات الخاصة به، وإمكانية التعديل في المصطلحات بالإضافة أو الحذف، وكذلك إمكانية تريب المصطلحات ترتيباً هجائياً واستبعاد المصطلحات المكررة بسهولة وسرعة فائقة .

 

 

شكل رقم (3) قاعدة بيانات مصطلحات مكنز الأدب العربي

 

2/2/4 تنظيم وعرض المصطلحات في المكنز:

     يعد عرض المصطلحات في المكنز الأساس المنطقى للوصول لأى مصطلح تم إدراجه في المكنز، وتستمد عملية تنظيم وعرض المصلحات في المكنز أهميتها باعتبار أنها المحصلة النهائية التي يتعامل معها الباحث والمكشف كل في مجال تخصصه، فقد تضيع كل الجهود التي بذلت في إعداد المكنز لاختلال الترتيب وفساد صف المصطلحات أو لسوء منهج عرضها ([15]).

     ويقترح الباحث تنظيم المصطلحات وعرضها في مكنز الأدب العربي في ثلاثة أقسام، وهى : القسم الهجائى، والقسم المصنف، وكشاف التباديل.

1- القسم الهجائى:

     وهو القسم الرئيس في المكنز، ويشتمل هذا القسم على جميع المصطلحات المستخدمة (الواصفات)، والمصطلحات غير المستخدمة (اللاواصفات) التي يشملها المكنز مرتبة ترتيباً هجائياً وفقاً للمواصفة العربية رقم 499 التي أقرتها المنظمة العربية للمواصفات والمقايسس والمعروفة باسم الشفرة العربية الموحدة ([16]ويفضل استخدام نظام الترتيب كلمة بكلمة، وذلك لما لهذا النظام من قدرة على تجميع المصطلحات المتشابهة لفظاً معاً ([17]) .

     وترد العناصر التالية أو بعضها مع كل مصطلح مستخدم (واصف)، تبعاً لطبيعة المصطلح وعلاقاته بالمصطلحات الأخرى :

1-   رقم التصنيف    (هو رقم تصنيف المصطلح في القسم المصنف من المكنز)

2-   تبصرة توضيحية

3-   المصطلح أو المصطلحات المرادفة

4-   المصطلح أو المصطلحات الأعم

5-   المصلح أو المصطلحات الأضيق

6-   المصلح أو المصطلحات المترابطة

أما المصطلح غير المستخدم (اللاواصف) فلا يرد معه إلا إحالة استخدم، والمصطلح المستخدم (الواصف) المحال إليه .

    وتستخدم الرموز التالية للتعبير عن العلاقات المتبادلة بين المصطلحات التي يشملها القسم الهجائى من المكنز ([18]):

    اس         إحالة استخدم (للإحالة من مصطلح غير مستخدم (لا واصف) إلى مصطلح

                              مستخدم (واصف)

     ت و       تبصرة توضيحية

    س ل      إحالة مستخدم ل (تصحب المصطلح المستخدم (الواصف) الذى تحيل إليه إحالة

                                 استخدم)         

    م ع        مصطلح أعم

    م ض      مصطلح أضيق

    م ت       مصطلح مترابط

 ويوضح المثال التالى نموذجاً لعرض أحد المصطلحات في القسم الهجائى لمكنز الأدب   العربي :

          الشعر الإنشادى

                       اس   الشعر الغنائى

          الشعر الغنائى     

                              1.01

                    ت و     هو الشعر الذى يعبر الشاعر فيه عن معاناته الشخصية وتجاربه

                              الذاتية، بوصفه إنساناً يحيا ويفكر ويحس ويتخيل

                    س ل     الشعر الإنشادى

                    م ع       الشعر

                    م ض     شعر الرثاء

                              شعر الغزل

                              شعر الفخر

                              شعر المديح

                              شعر الهجاء

                              شعر الوصف

 

2- القسم المصنف

     يشتمل هذا القسم على المصطلحات التي يشملها القسم الهجائى، ولكن تعرض المصطلحات في القسم المصنف بطريقة منهجية حسب أرقام التصنيف، حيث يتم تقسيم مجال الأدب العربي إلى مجموعة من الأقسام الموضوعية الرئيسة، وترتب هذه الأقسام ترتيباً منطقياً، ويعطى لكل قسم منها رقم تصنيف، ثم يقسم كل قسم موضوعى رئيس إلى مجموعة من الأقسام الموضوعية الفرعية، ويعطى لكل منها رقم تصنيف متفرعاً من رقم تصنيف القسم الموضوعى الرئيس، ويدرج تحت كل قسم من الأقسام الموضوعية الفرعية المصطلحات الخاصة به في ترتيب هرمى من العام إلى الخاص إلى الأكثر خصوصية، وأمام كل مصطلح رقم التصنيف الخاص به، ويحتاج إخراج القسم المصنف لمكنز الأدب العربي على هذا النحو إلى مجموعة متميزة من المتخصصين في مجال الأدب العربي .

     ويفيد القسم المصنف في إعطاء صورة شاملة للمصطلحات وتفريعاتها في كل موضوع من الموضوعات، ومن الأمور المهمة التي يجب مراعاتها في القسم المصنف ترك أرقام تصنيف شاغرة لإمكانية إضافة مصطلحات مستقبلاً دون أن تخل ببناء المكنز .

ويوضح المثال التالى نموذجاً للقسم المصنف لمكنز الأدب العربي :

 

                      1          الشعر

                  1.01             الشعر الغنائى

              1.01.01                 شعر الغزل       

              1.01.02                 شعر المديح

              1.01.03                 شعر الهجاء       

              1.01.04                 شعر الفخر

              1.01.05                 شعر الرثاء

              1.01.06                 شعر الوصف

                  1.02             الشعر القصصى

                  1.03             الشعر التعليمى

                  1.04             الشعر المسرحى

 

3- كشاف التباديل:

     يعد كشاف التباديل أداة مساعدة للوصول إلى المصطلحات في القسم الهجائى من المكنز حيث يستطيع المستفيد عن طريق هذا الكشاف الوصول إلى المصطلح الذى يبحث عنه في القسم الهجائى، ولم يتمكن من الوصول إليه .

     وتعتمد فكرة كشاف التباديل على استخدام كل كلمة مهمة من كلمات المصطلحات التي تتكون من كلمتين أو أكثر كمدخل في الكشاف، وتدرج تحت هذه الكلمة جميع المصطلحات التي وردت فيها هذه الكلمة، وترتب المصطلحات ترتيباً هجائياً، وبذلك يستطيع المستفيد معرفة صيغة المصطلح الذى يبحث عنه، ويتمكن من الوصول إلى المصطلح في القسم الهجائى من المكنز .

ويوضح المثال التالى نموذجاً من كشاف التباديل لمكنز الأدب العربي :

 

                     الشـعر

                        أدوات الشعر

                            أغراض الشعر

                            بحور الشعر

                            الشعر الإنشادى

                            الشعر التعليمى

                            شعر الرثاء

                            شعر الغزل

                            الشعر الغنائى

                            شعر الفخر

                            الشعر القصصى

                            شعر المديح

                            الشعر المسرحى

                            شعر الهجاء

                            شعر الوصف

                            قرض الشعر

                            قواعد الشعر

                            نقد الشعر       

 

2/3 استخدام الحاسب الآلى في بناء مكنز الأدب العربي: 

     يحتاج بناء مكنز الأدب العربي بشكل يدوى وفقاً للخطوات السابقة إلى الكثير من الجهد والوقت، ولذلك من الضروري الاستعانة بالحاسب الآلى في بناء المكنز لتقليل الجهد البشرى والوقت اللازم لبناء المكنز.

     ويساعد الحاسب في إنجاز معظم عمليات بناء المكنز بطريقة آلية، حيث يساعد في تجميع المصطلحات المكونة للمكنز، وبناء القسم الرئيس للمصطلحات في المكنز، والأقسام المكملة، والمحافظة على حداثة المصطلحات حيث يسمح الحاسب بإدخال مصطلحات جديدة أثناء البحث والتكشيف ([19])، ومن أهم مزايا استخدم الحاسب في بناء المكنز، الاحتفاظ بالمكنز كاملاً في شكل قابل للقراءة آلياً، ومن شأن ذلك أن يؤدى إلى إتاحة المكنز في متناول من يستخدمونه على الخط المباشر Online([20]).

     وقد قامت بعض المؤسسات بإنتاج برامج متخصصة تساعد في بناء المكانز بشكل آلي، ونستعرض فيما يلى البرامج التي يمكن أن تساعد في بناء المكانز العربية، والتي يمكن استخدامها في بناء مكنز الأدب العربي:

 

1- نظام المستشار:

     قامت بتصميم هذا النظام وتطويره شركة النظم العربية المتطورة بالرياض، وتم تصميمه باستخدام قاعدة البيانات العالمية أوراكل Oracle، ويتكون نظام المستشار من ثلاثة أنظمة فرعية، هى : نظام المكنز، ونظام التكشيف، ونظام البحث، ويعد نظام المكنز أهم هذه الأنظمة الفرعية، وهو نظام آلى لبناء المكانز العربية يقوم بأداء الكثير من مهام بناء المكنز، وبناء العلاقات بين المصطلحات آلياً مما يقلل من الجهد المبذول في بناء المكنز .

وفيما يلى وصف لكيفية عمل نظام مكنز المستشار:

1- يقوم النظام بإنشاء بطاقة لكل مصطلح تشتمل على الحقول التالية :

المصطلح الأصلى – المصطلحات المترادفة (س ل) – المصطلحات الأعم (م ع) – المصطلحات الأضيق (م ض) – المصطلحات المترابطة (م ت) .

2- عند إضافة مصطلح أصلى يقوم النظام بالبحث عن المصطلح في المكنز للتأكد من عدم إدخال هذا المصطلح في المكنز سابقاً، وبذلك يضمن عدم تكرار المصطلح في المكنز .

3- في حالة عدم وجود المصطلح الأصلى في المكنز يتم إدخال المصطلح، والمصطلحات المتعلقة به في المكنز .

4- يقوم النظام بالبحث عن كل مصطلح من المصطلحات المتعلقة التي تم إدخالها في بطاقة المصطلح الأصلى، فإذا كان سبق إدخال أى من هذه المصطلحات كمصطلح أصلى فإن النظام يضيف إلى بطاقته المصطلحات المتعلقة به، وإذا لم يكن سبق إدخال أى من هذه المصطلحات كمصطلح أصلى فإن النظام يقوم بإنشاء بطاقة له ويضيف إليها المصطلحات المتعلقة به، ويمكن توضيح ذلك بالمثال الثالى :

إذا كانت بطاقة المصطلح (أ) تتضمن في حقل المصطلح الأعرض (م ع) المصطلح (ب)، وفي حقل المصطلح الأضيق (م ض) المصطلح (ج)، وفي حقل المصطلح المترابط (م ت) المصطلح (د)، فبعد إدخال بطاقة المصطلح (أ) يقوم النظام بالبحث عن المصطلح (ب)، فإذا وجد له بطاقة خاصة به فإنه يضيف إلى بطاقته في حقل المصطلح الأضيق (م ض) المصطلح (أ)، وإذا لم يجد النظام بطاقة للمصطلح (ب) فإنه يقوم بإنشاء بطاقة له، ويضيف إليها في حقل المصطلح الأعرض (م ع) المصطلح (أ)، ويحدث نفس الأمر للمصطلح (ج)، والمصطلح (د) .

ومن أهم مزايا نظام مكنز المستشار([21])  :

1- ثنائى اللغة (عربى، إنجليزى)، وبذلك يمكن استخدامه في بناء المكانز العربية أحادية اللغة وثنائية اللغة .

2- متطابق مع المواصفات والمعايير الدولية، وكذلك المواصفات والمعايير العربية لبناء المكانز .

3- يوفر النظام جميع العلاقات الموضوعية للمصطلحات .

4- سهولة الاستخدام .

5- مرونة في عرض نتائج البحث في عدة صور وأشكال، بالإضافة إلى إمكانية طباعة نتائج البحث .

6- يعمل على معظم أجهزة الحاسب الآلى .

 

2- نظام مينيزيس Minisis

     قام بتصميم هذا النظام المركز الدولى لبحوث التنمية بكنداInternational DevelopmentResearch Center (IDRC)،وقام مركز التوثيق والمعلومات بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية بتعريبه، وهو نظام آلى متكامل لإدارة المكتبات، كما يتيح  إنشاء قاعدة بيانات يمكن استخدامها في بناء المكانز، وقد تم استخدام هذا النظام في بناء أحد المكانز العربية، وهو المكنز الموسع ([22]).

ومن أهم مزايا نظام مينيزيس Minisis([23]):  

 1- متعدد اللغات (عربى، إنجليزى، فرنسى)، وبذلك يمكن استخدامه في بناء المكانز متعددة اللغات .

2- إتاحة البيانات عن بعد من خلال شبكة الإنترنت أو الإنترانت .

3- مطابق للمعايير الدولية في مجال علوم المكتبات .

4- احتواء النظام على المكنز بالتركيبة الهرمية يوفر إمكانات كبيرة في البحث، مثل البحث باستخدام معاملات المنطق البولينى " و، أو، باستثناء " .

5- توفير أدلة المستخدمين باللغة العربية، والإنجليزية، والفرنسية .

6- يمكن ضبط صلاحيات المستخدمين، وتوفير الأمان للنظام .

 

توصيات الدراسة

1- الإسراع في بناء مكنز الأدب العربي وفقاً للخطوات التي تضمنتها هذه الدراسة .

2- ضرورة العمل على بناء مكانز عربية متخصصة في مجالات المعرفة المختلفة، تراعى فيها خصائص المصطلحات العربية في كل مجال، نظراً لحاجة المكتبات ومراكز المعلومات العربية لهذه المكانز .

3- ضرورة الاستعانة بالمتخصصين في مجال المكتبات والمعلومات من ذوى الخبرة في التكشيف في بناء المكانز العربية، وكذلك الاستعانة بالمتخصصين الموضوعيين في المجال الموضوعى للمكنز .

4- ضرورة الاستفادة من إمكانات الحاسب الآلى، والبرامج الآلية لبناء المكانز في بناء المكانز العربية، وذلك لضمان السرعة والدقة في بناء المكانز .

5- دعوة الباحثين وطلاب الدراسات العليا في مجال المكتبات والمعلومات إلى الاهتمام بالمكانز في بحوثهم ودراساتهم، نظراً لقلة الدراسات العربية في هذا الموضوع .

 

 

الهوامش

 


[1]- هانئ محيى الدين عطية . نحو منهج لتنظيم المصطلح الشرعى : مدخل معرفى معلوماتى . ط1 . القاهرة : المعهد العالمى للفكر الإسلامى ، 1997 . ص 45 .

[2]- عمر فروخ . تاريخ الأدب العربى . ط4 . بيروت : دار العلم للملايين ، 1981 .ج1       ص 58 .   

[3]- عزت عبد الفتاح الشامى . تصنيف علوم اللغة العربية وآدابها بين تصنيف ديوى العشرى وتصنيف مكتبة الكونجرس : دراسة تحليلية مقارنة . أطروحة ماجستير . جامعة المنوفية ، كلية الآداب ، قسم المكتبات ، 2001 . ص 81 .

[4]- عزت محمد الصواف،  محمد محمود سليمان. المكنز الإسلامى : قائمة مصطلحات علوم الدين الإسلامى والعلوم الأخرى . المدينة المنورة : الجامعة الإسلامية ، عمادة شؤون المكتبات ، 1403هـ / 1983م . 346 ص .

[5]- محمد فتحى عبد الهادى . مكنز رؤوس الموضوعات للمخطوطات العربية . القاهرة : معهد المخطوطات ، 2010 .384ص .

[6]- بسنت عنتر شهاب أحمد . مكنز الأندلس . فى : بناء مكنز للإنتاج الفكرى فى الأندلس (عصر الدولة الأموية 138هـ - 755م / 422هـ - 1031م ) : دراسة تجريبية . أطروحة ماجستير . جامعة المنوفية ، كلية الآداب ، قسم المكتبات ، 2013 . ج2.

[7]- جامعة الدول العربية ، الأمانة العامة ، مركز التوثيق والمعلومات . الجامعة : مكنز ثلاثى اللغات : العربية، الإنجليزية ، الفرنسية .القاهرة: المركز، 1993 . 2 مج .

[8]- مكنزالتربية والثقافة والعلوم : ثلاثى اللغات : عربى – إنجليزى – فرنسى / تعريب محمد فتحى عبدالهادى ، بمساعدة صلاح الدين بن عيسى . متاح فى :

http://www.alesco.org.net/arabe/db/db/thesaur

[9]- UNESCO, UNISIST . Guidelines for the Establishment and                 Development of Monolingual Thesauri . Paris : Unesc, 1973 . p 29 – 30 .

Available at : http://unesdoc.unesco.org/images/0000/000059/

005951EB.pdf 

[10]- من أهم هذه المصادر :

- Aitchison, Jean ; Gilchrist, Alan and Bawden, David . Thesaurusconstruction and use : a practical manual . 3 rd ed . London : Aslip, 1997 . p 141 – 163 .

- محمد فتحى عبد الهادى . المكانز كأدوات لتحليل المعلومات واسترجاعها . القاهرة : مكتبة الإمام البخارى للنشر والتوزيع ، 2010 . ص 123 – 134 .

- هانئ محيى الدين عطية . نحو منهج لتنظيم المصطلح الشرعى..... مصدر سابق .    ص 151- 160 .

[11]- من أهم هذه المواصفات القياسية :

- National Information Standards Organization . Z39.19 Guidelines for the Construction, Format, and Management of Monolingual Controlled Vocabularies . Maryland, USA : NISO, 2005 . 172 p .

Available at : http://www.niso.org/apps/group_public/projects.php 

-ISO . 2788/1986 Documentation -Guidelines for the Establishment and Development of Monolingual Thesauri . Geneve : ISO, 1986 . 32 p .

- الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة . 4149/2006 معلومات وتوثيق -إرشادات لبناء وتطوير المكانز أحادية اللغة . القاهرة : الهيئة ، 2006 . 74 ص .

- إرشادات لإعداد وتطوير المكانز أحادية اللغة : مواصفة قياسية عربية رقم 578 – 1984 . فى : جامعة الدول العربية ، الأمانة العامة ، مركز التوثيق والمعلومات. بناء المكانز وتطويرها . تونس : المركز ، 1987 . ص 147 – 189 . 

[12]- محمد فتحى عبد الهادى . المكانز العربية بين التعريب والإنشاء . فى كتابه : المكتبات والمعلومات فى عالم جديد . القاهرة : الدار المصرية اللبنانية ، 2007 . ص 145 .   

[13]- محمد فتحى عبد الهادى . المكانز كأدوات لتحليل المعلومات واسترجاعها . مصدر سابق . ص 125 – 126 .   

[14]- هانئ محيى الدين عطية . نحو منهج لتنظيم المصطلح الشرعى ...... مصدر سابق . ص 159 .

[15]- محمد فتحى فهمى عبود . خصائص الإنتاج الفكرى العربى فى مجال علم اللغة : دراسة لاستخلاص أسس لغة تكشيف مناسبة  .أطروحة دكتوراه .جامعة القاهرة ، كلية الآداب ، قسم المكتبات والوثائق والمعلومات ، 2002 .ج2 ص 25 – 27 .

[16]- الملحق رقم (4) جدول الشفرة العربية الموحدة . فى : جامعة الدول العربية ، الأمانة العامة ، مركز التوثيق والمعلومات. بناء المكانز وتطويرها . مصدر سابق . ص 303 .

[17]- محمد فتحى فهمى عبود . خصائص الإنتاج الفكرى العربى فى مجال علم اللغة. مصدر سابق ....... . ج2 ص 26 .

[18]- محمد فتحى عبد الهادى . المكانز كأدوات لتحليل المعلومات واسترجاعها . مصدر سابق . ص84 .   

[19]-Lancaster, F.W. Vocabulary control for Information Retrieval . 2 nd ed. Arlington, Virginia : Information Resources Press, 1986 . p 111 .   

[20]- حشمت قاسم . مدخل لدراسة التكشيف والاستخلاص . القاهرة : دار غريب ، 2000 . ص 109 .

[21]- عبد الرحمن عبد الجبار . استخدام نظام المستشار فى بناء المكانز العربية .فى : السجل العلمى لندوة استخدام اللغة العربية فى تقنية المعلومات . الرياض : مكتبة الملك عبد العزيز العامة ، 1993 . ص 644 – 645 .

[22]- المكنز الموسع / جمع وتحرير محمود أحمد إتيم . عمان : مؤسسة عبد الحميد شومان ؛ دبى : مركز جمعة الماجد للتراث والثقافة ، 1996 . 3 مج .

[23]- عبد الله الشهرى . نظام minisis. متاح فى :

http://www.mdarat.net/vb/showthread.php?t=1312