احصائيات 2018

الابحاث المستلمة: 73

الابحاث المقبولة: 32

الابحاث المرفوضة: 21

قيد التحكيم: 20

الدراسات المنشورة: 31

العروض المنشورة: 7

البحوث الجارية: 3

Print E-mail
العدد 5، يونيو 2005

 

 

التأصيل التاريخي لبعض العلامات المائية الواردة بوثائق القرن التاسع عشر

 

عزة محمود علي حسن 
باحثة بدار الوثائق القومية
ماجستير في الوثائق – جامعة القاهرة

 

مستخلص
دراسة حول العلامات المائية وعلامات الأساس الواردة ببعض وثائق الدفاتر القرن التاسع عشر، ويتضح من خلال العلامات تاريخ الوثائق الحاملة للعلامة المائية وأبعادها وموضع العلامة ووصفها، يلي ذلك التأصيل التاريخي لتلك العلامات المائية طبقا لرقم الشكل.

 

 

الاستشهاد المرجعي بالبحث

عزة محمود علي حسن. التأصيل التاريخي لبعض العلامات المائية الواردة بوثائق القرن التاسع عشر . - cybrarians journal . - ع 5 (يونيو2005) . - تاريخ الاتاحة < اكتب هنا تاريخ اطلاعك على الصفحة > . - متاح في : <أنسخ هنا رابط الصفحة الحالية>

 


 

 

 

مقدمة

تعد العلامات المائية احد الأسس المهمة التي تمدنا بمعلومات قيمة عن العصر الذي انتج فيه الورق المستخدم في تدوين الوثائق والدفاتر بالدواوين والمصالح المصرية في القرن التاسع عشر، بالإضافة إلى ما تقدمه من معلومات وفيرة عن أنواع الورق وأسماء المصانع القائمة على صناعته في تلك الحقبة. كما أنها تعد دليلا بالغ الأهمية على صحة الوثيقة وانتمائها للعصر الذي تنسب اليه، وذلك من خلال إمدادها لنا بأسماء البلدان والفترات التاريخية التي تم فيها التصنيع.

ونتيجة لانتشار مصانع الورق بالمدن الأوروبية مثل لندن، فينسيا، لومباردي ..... وغيرها، نجد ان صاحب كل مصنع قد حرص على ان يتخذ علامة مائية مميزة لمصنعه وللبلد الذي يوجد به المصنع، فنجد أن العلامات المائية يصاحبها في الغالب ما يطلق عليه علامة الأساس، وما هي إلا اختصار لأسماء أصحاب المصانع القائمين على تصنيع الورق واسم البلد وتاريخ التصنيع.

وكانت العلامات المائية اما شعارا وطنيا لدولة، او رمزا ملكيا ، وقد تعبر عن اتحاد بعض الدول او انتصارات حازتها هذه الدول، فنجد أن معظم هذه الشعارات او الرموز كانت مستخدمة في بادئ الأمر على العملات ثم اتسع نطاق انتشارها لدرجة استعمالها في العلامات المائية على الورق.

وبالبحث في تلك العلامات نجد ان البعض منها يحمل في ذاته الدليل الذي يرشدنا الى البلد الذي ينتمي اليه تلك العلامة او الجهة التي تم بها تصنيع الورق، في حين ان البعض الأخر يظل يحيطه الغموض نتيجة لاختصار الأسماء إلى رموز، مما يستدعي بذل الكثير من الجهد لإرجاع هذه الرموز والاختصارات إلى أصولها للتعرف على منشأ هذه الأوراق واين تم تصنيعها.

كما أنه بالبحث قد تم التوصل لنتيجة مهمة وهي أن استخدام العلامة المائية لم يقتصر فقط على المصانع القائمة على تصنيع الورق ، بل ان الشخصيات المهمة وذوي النفوذ مثل أصحاب البنوك والشركات وممولو المشروعات التجارية قد استخدموا لأنفسهم علامات مائية وعلامات أساس توضع على الأوراق الخاصة بمعاملاتهم، وذلك تمييزا لأنفسهم وإشهارا لشركاتهم، كما قد يكون ذلك لرغبتهم في تأمين ما يصدر عنهم من وثائق لمنع التلاعب وما شابه ذلك.

 

العلامات المائية

فيما يلي بيان العلامات المائية وعلامات الأساس الواردة ببعض وثائق الدفاتر القرن التاسع عشر يتضح من خلاله تاريخ الوثائق الحاملة للعلامة المائية وأبعادها وموضع العلامة ووصفها، يلي ذلك التأصيل التاريخي لتلك العلامات المائية طبقا لرقم الشكل المذكور

شكل رقم (1)

تمثل علامة الأساس اختصار الحروف الثلاثة الأولى من أسم الخواجة لويجي جاكي وشركاه، وهو احد أعضاء مجلس ادارة الشركة العزيزية المصرية (1) واحد أصحاب البنوك الفرنسية التي كانت تمد الشركة بما تحتاجه من القروض المالية (2)، او تنوب عنها في شراء ما يلزمها من سفن ومعدات من الدول الأجنبية.

 شكل رقم (2)

يتضح من شكل العلامة المائية وما كتب بالإطار المزدوج للدائرة المحيطة بها ان هذا الورق فرنسي الصنع، كما ان الوثيقة التي تحمل هذه العلامة توجد بها اختام مطبوعة واخرى مضغوطة تحمل نفس الشعار (3)، وهو شعار النسر الذي يدل على ان هذه العلامة ترجع للحقبة النابليونية، ولقد ظهر شعار النسر المتوج على وثائق المعاهدات الفرنسية التي عقدها نابليون مع الدول الحليفة. (4)

الأشكال رقم (3 ، 12 ، 13 ، 14 ، 15 ، 16)

تعتبر انجلترا احدى اهم الدول المصدرة للورق لمصر في القرن التاسع عشر بعد ايطاليا وفرنسا (5) ، وكما ذكرنا سابقا ان العلامة المائية قد تعطينا الدليل على مكان صناعة الورق وأسماء من قاموا بتصنيعه، فإننا نجد مجموعة من الوثائق المفردة التي تحمل لنا الدليل على استيراد مصر للورق من العديد من المصانع الإنجليزية ، ومنه الورق الذي يحمل علامة أساس فقط ، وقد تصاحبها السنة الدالة على الصنع (6) ، مثل مصنع نيسان وباركر في لندن، مصنع واتمان ، مصنع ايبري واولاده، او قد يظهر علامة مائية مميزة يصاحبها علامة الأساس مثل : مصنع ميلينتون بلندن سنة 1864 (7) ، وقد تدل العلامة على نوعية الورق وجودته (8)

شكل رقم (4)

يتضح من خلال علامة الأساس أن هذا الورق قد صنع في إيطاليا ، كما ان الوثيقة مدونة باللغة الإيطالية وتحمل ختم القنصلية الإيطالية (9) ، ولقد كانت إيطاليا إحدى أهم الدول التي يتم استيراد الورق منها في القرن التاسع عشر، حيث كان الاعتماد الأساسي للأسواق المصرية على الأنواع المستوردة من إيطاليا في المقام الأول (10)

شكل رقم (5)

هذه العلامة المائية – والتي تمثل شعارا يضم اسدا متوجا وفرنسا – هي دليل على الائتلاف الودي بين فرنسا وبريطانيا والذي تم سنة 1830 م، وقد تم اتخاذه فيما بعد شعارا للمملكة البريطانية (11)، كما ظهر على العملة المعدنية التي استعملت في بريطانيا في تلك الفنرة ووضع على وجه العملة صورة الملك لويس فيليب والملكة فيكتوريا والتي اجازت لفرنسا الخروج من العزلة الدبلوماسية التي حدثت تبعا لثورة 1830 م (12)

كما ظهر هذا الشعار على قائمة اإعلان التي صدرت في يونيو 1863م لدعوة المنتخبين في واترلو Waterlloللمقابلة لاختيار من سيرشح بالانتخاب لوظيفة التشريع الاقليمي بالمقاطعة (13)

ويمثل الأسد شعار التملك والقوة في حين يرمز الحصان للفروسية والانتصار، ويتوسطهما التاج الملكي وبأسفل الشكل عبارة تتعني "الله ثم الواجب" وهو شعار فرنسي، كما ظهر هذا الشعار على وثائق التصديق البريطانية على المعاهدة المتعلقة بأفريقيا والتي ابرمت في 8 ابريل سنة 1904م (14)

من كل ماسبق يتضح ان هذا الشعار الذي ظهر على وثيقة المعاهدة الائتلافية سابقة الذكر ثم العملةالمعدنية ثم قائمة المنتجين في واترلو .... الخ ، وقد استمر استعماله نتذ عهد الملك ادوارد السابع وحتى سنة 1904م.

شكل رقم (7) – رقم (24)

يرجع اصل هذه العلامة الى مصنع الورق الذي تم انشاؤه بالفيوم بأمر من محمد على باشا في منتصف القرن التاسع عشر (15)، حيث عهد الى الخواجة سميث الانجليزي الجنسية بانشاء وتعهد هذا المصنع، وظهرت العلامة تحمل اسمه على الورق Smith and Son وذلك في سنة 1851م ، (16) في حين تم تغييرها واضافة اسم الابن ميلنر سميث فأصبحت العلامة في سنة 1869م Smith and Milner (17)

شكل رقم (8) – رقم (9)

يعتبر الشكل رقم 8 هو علامة الأساس، والشكل رقم 9 هو العلامة المائية جزء واحد لا يتجزأ من حيث ان الفرخ الورقي الحامل للعلامتين قد تم تقسيمه لتدوين الوثيقة رقم 31 ثم المرفق الخاص بها رقم 57 لسنة 15 ذو الحجة سنة 1286 هـ . وتدل اللغة المدون بها العلامة ان هذا الورق فرنسي الصنع وينتمي المصنع للشخص المدعو Ettore de Ritier ، كما ان العلامة المائية والتي تشبه الدرع مزخرف الحواف قد زينت من أعلى بثلاث زهرات من زهور ليز ، وهي رمز الملكية في فلانسا قبل قيام الثورة (18)

شكل رقم (10)

وجدت هذه العلامة المائية – السيدة الجالسة – بالوثيقة رقم 259 بمحفظة المكاتبات الإدارية للشركة العزيزية ولم يتم العثور على علامة الأساس المصاحبة لها، ولكن بالبحث في الأرشيف الاوروبي تم العثور على وثيقة تحمل نفس العلامة المائية تصاحبها أساس قراءتها R, J Couper وهي اختصار لاسم صاحب مصنع الورق كما يحمل الورق تاريخ 1848م ، وذلك يعني ان هذا الورق ظل يصدر في مصر منذ عصر محمد علي وحتى عصر اسماعيل (19)

شكل رقم (11)

تمثل العلامة المائية شكل درع مزخرف الاطراف يحمل في وسطه رمز زهرة ليز (20) ، كما ان الزخارف النباتية التي تعلو الدرع تماثل تماما تلك الزخرفة التي وردت بالعلامات المائية بسجلات برلمان باريس والذي تأسس في العصور الوسطى (21) ويتبع العلامة حرفي H, C اختصارا لاسم صاحب المصنع والذي ورد اسمه كعلامة اساس يتبعها تاريخ صناعة الورق سنة 1859م

شكل رقم (17)

تدل تلك العلامة على ان هذا الورق مستورد من تركيا كما يحمل عبارة Original اي اصلي وتاريخ الصنع سنة 1867 (22)

شكل رقم (18)

وردت هذ العلامة على وثيقة استحقاق الخواجة "تيبورودر اسينوس" لدى الشركة العزيزية المصرية، حيث نجد ان علامة الأساس هي نفسها اسم الخواجة تيبورو يليها اسم الدولة المقيم بها وهي برنديزي بإيطاليا (23)

شكل رقم (19)

العلامة المائية تحمل رمز العقاب المتوج بداخل الدرع كمثرى الشكل ويعلو الدرع تاج من زهور الليز وذلك يدل على ان هذه العلامة فرنسية الأصل (24) ويوجد بأسفل الدرع اربعة حروف اختصار لاسم صانع الورق

شكل رقم (20)

تمثل العلامة المائية شعار الحكومة المصرية حيث نجد الهلال الذي يتوسطه نجمة خماسية وعبارة الحكومة المصرية مدونة باللغة الفرنسية (25) وهذا الورق من انتاج مصنع الدائرة السنية الذي تم انشاؤه في عام 1868م.

شكل رقم (25)

ورق مستورد يظهر عليه درع مدبب الطرفين من الوسط وبداخله ثلاث احرف اختصار لاسم صاحب المصنع وبأسفل العلامة المائية عبارة تدل على البلد الذي تم به التصنيع ، كما وردت عبارة Original  اي اصلي (26)

نماذج اخرى للعلامات المائية

ترجع هذه العلامة المائية لاسم اندريا جالفاني Andria Galvani وهو احد احفاد فلنتينو جالفاني صاحب اكبر خمسة مصانع في فينسيا في القرن التاسع عشر، وكانت مصر تستورد كميات كبيرة من هذا الورق لاستخدامه في تدوين الدفاتر والسجلات بالدواوين الحكومية المصرية وبالمحاكم الشرعية ، وكانت مصانع جالفاني اكبر مصدر ورق لمصر حتى عام 1880 م (27) ، وكانت العلامة المائية المصاحبة لاختصار اسم اندريا جالفاني تأتي على شكل ثلاثة اهلى متدرجة الحجم 2 ، 2.5 ، قم 3 سم

هذه العلامة اختصار لاسم برتي جيوفاني صاحب احد مصانع الورق في فينسيا  (28) وكانت ترد بالدفاتر مصاحبة لثلاثة اهلة بداخلها وجوه لأشخاص ، وينتهي كل هلال من طرفيه على شكل كره.

تأتي هذه العلامة المائية مصاحبة للاختصار AG وهى عبارة عن درع مدبب مخروطي الشكل يحمل في وسطه نجمة سداسية ويعلو الدرع تاج وهلال، وتنتمي هذه العلامة الى مصنع جالفاني، حيث اتخذ انطونيو جلفاني هذه العلامة لتصاحب الحرفين الأولين من اسمه (29) ، وبذلك يختلف عن اندريا جالفاني الذي يشترك الذي يشترك معه في الحرفين الاولين من الاسم ولكن الاخير استخد شعار الثلاث اهلة كعلامة مائية دالة على المصنع ويأتي الحرفان الاولان من اسمه اكبر حجما (30)

هذه الأحرف الاربعة اختصار لكلمة LONRE اي لندن عاصمة انجلترا ، وكانت احدى الدول المصدرة للورق الذي يسعتمل في الدواوين بمصر في القرن التاسع عشر ويصاحب هذا الاختصار ثلاثة اهلة على شكل وجوه بشرية (31)

الورق الحامل لهذه العلامة المائية ورق فرنسي الصنع، حيث نجد الورق يمتاز بالجودة ونعومة الملمس، وينتمي هذا الورق الى مصنع AITerrs بفرنسا ، ويقابل علامة الأساس علامة مائية عبارة عن اهلة متدرجة الحجم بداخلها وجوه (32)

درع على شكل كمثرى ويعلوه تاج وهلال وبداخله ثلاثة نجوم سداسية الشكل ، وهذه العلامة المميزة لمصنع انطونيو وفراتيلي جالفاني بفينسيا (33) حيث كان المعتاد ظهور هذا الدرع كعلامة مائية دالة على المصنع ، وفي بعض الاحيان كان يحوى نجمة واحدة سداسية ولا يصاحبه اختصارات لأسماء

يعتبر مصنع اندريز مافيزولي في لومباردي احد المصانع المصدرة للورق الى مصر في اواسط القرن التاسع عشر وكانت الاوراق الواردة تحمل الحرفيم الاولين من اسم صاحب المصنع Andris Mavisoli (34) يصاحبها ثلاثة اهلة ، ونجد في بعض الدفاتر ان الحرف الاول من اسم مافيزولي كان يوضع اولا ثم حرف A من اسم اندريرز وذلك يرجع الى شهرة المصنع باسم مافيزولي فتأتي العلامة بهذا الشكل.

وردت هذه العلامة ومعها ثلاثة اهلة مسطحة الشكل كانصاف الدوائر وتأخذ وجه انسان ، والاحرف الاجنبية اختصار لاسم SAMPSON صاحب احد المصانع المصدرة للورق بانجلترا.

وردت هذه العلامة المائية بالصفحة التالية على الغلاف مباشرة، وتحتل هذه العلامة 16.7 سم طور و 13.6 سم عرضا، ويقابلها علامة اساس بالصفحة المقابلة (35) حيث توجد 9 خطوط سلك طولية (36) والمسافة بين كل خط والاخر 3.4 سم ويوجد عليها علامة الأساس بالاحرف الاجنبية قراءتها

ولقد وردت العلامة المائية على شكل طائر ذو رأسين وجسد واحد ويتجه كل رأس الى ناحية ويتوسط الجسد درع بداخله حرفي T . I وباليد اليمنى للطائر صولجانا يعلوه صليب وباليسرى كرة يعلوه ايضا صليب كما يعلو رأس تاجا ملكيا بأعلاه صليب، ومن خلال هذه العلامة المائية من الشعارات الفرنسية التي ظهرت عام 1807م ، بمناسبة عقد معاهدة السلام بين فرنسا وروسيا في 8 يونيو سنة 1807م ، ثم المعاهدة مع بروسيا في 9 يوليو سنة 1807م، ونجد ان الطائر ذو الرأسين يمثل التحالف والتوحد بين فرنسا وروسيا في حين تمثل الرأس اليمنى نابليون الأول والرأس اليسرى تمثل الاسكندر الاول قيصر روسيا.

 

الهوامش

1 – محفظة نظام الشركة: ملف نظام عضوية مجلس الإدارة، وثيقة بدون رقم بتاريخ رجب سنة 1285 هـ

2 – محفظة الكاتبات الإدارية : وثيقة رقم 46 بتاريخ 13 جماد اول سنة 1286 "طلب اقتراض مبلغ من المال من الخواجة لويجي لشراء الفحم اللازم لحين جمع ايراد الشركة"

3 – محفظة نظام الشركة : وثيقة رقم 14134 بتاريخ 9 جماد اخر 1286 هـ - 14 سبتمبر 1869 م

4 – ولقد ظهر هذا الشعار على حافظة من المحمل الأزرق مطرزة بالذهب يتوسطها العقاب المتوج شعار نابليون

Marie Andre Guyot, Evelyne Cohen : P.55, F 74

5 – احمد احمد الحتة : ص 24

6 – الأشكال رقم 13 ، 3 ، 14 ، 15

7 – شكل رقم 16

8 – شكل رقم 18

9 – محفظة سندات اسهم وحصص المساهن\مين : وثيقة رقم 115 بتاريخ 5 فبراير 1866م

10 – احمد احمد الحتة ، ص 23 – 24

11 – Marie Andre Guyot, Evelyne Cohen : P.71

12 – Ibid : P.71

13 – Grace Hyam. Archives Nationales de Canada, division des manuscript, collection de guides generaux, Ottawa, 1994. P 16

14 – Marie Andre Guyot, Evelyne Cohen : P.70

15 – Terence Walz : Modernization in the Sudan, M.W.Daly, New York, 1985, P.35

16 – محفظة توكيلات انشاء محطات وفروع للقومبانية بالمواني : وثيقة رقم 118 بتاريخ 14 ربيع الأول 1286 هـ

17 – ارشيف اوروبي : محافظ الأرشيف الفرنسي، عصر اسماعيل ، محفظة رقم 83 ، وثيقة رقم 189

18 – Ministere de Affaires Etrangeres : Direction des Archives et de la Documentation, Bibliotheque, 1997, P.9

19 – الأرشيف الأوروبي : محافظ الأرشيف الفرنسي ، عصر محمد ، محفظة رقم 2 ، سنة 1852م

20 – رمز الملكية الفرنسية كما ذكر في الشكلين 8 ، 9

21 – Archives de France : Catalouge 1996, Actes de Parlement de Paris, Regne de philippe VI de Valois, letters envoyees et recues au Parlement de Paris(1376 – 1596) P. 32

22 – محفظة المكاتبات الإدارية : وثيقة مرفق برقم 452 تاريخ 19 محرم 1287 هـ

23 – وذلك يؤكد ما ذكر سابقا وهو ان بعض اصحاب البنوك والشركات قد استخدموا علامات مائية على الورق تحمل اسماؤهم لتمييز معاملاتهم التجارية.

- محفظة المكاتبات الادارية، وثيقة بدون رقم بتاريخ 25 ابريل سنة 1870م

24 – العقاب المتوج رمز نابليون، وقد امتد استخدام هذا الشعار حتى عصر اسماعيل حيث ورد على وثائق احدى الشركات الفرنسية

- محفظة الشركة : وثيقة رقم 14134 بتاريخ 9 جماد اخر 1286 هـ

25 – احمد احمد الحتة ، ص 183 – 184

26 – الأرشيف الأوروبي : محافظ الأرشيف الفرنسي ، عصر اسماعيل ، محفظة رقم 83 ، وثيقة بدون رقم بتاريخ 1281 هـ

27 – Terence Walz : Trade between Egypt and Bilad As – Sudan 1700 – 1820, P.49

28 – Jules Heller : Paper – Marking, New York, Walson – Guputill Publication : first Published 1978 , P. 49 – 51

29 – Terence Walz : Op, Cit, P. 49 – 51

30 – دفتر رقم 354 مسلسل مقاس الدفتر 52 سم x 37 سم ، ونجد ان العلامة تتناسب مع حجم الدفتر فتمثل 14 سم طولا و 8 سم عرضا

31 – وثيقة رقم 3 ، ص 69 ، دفتر صادر عموم القومبانية ، 29 ذو الحجة سنة 1280 هـ

32 – الارشيف الفرنسي : محفظة رقم 57 حـ 1 ، ملف رقم 57/1 ، صناعة الورق 1865 – 1876م

33 – عصام عيسوى. الورق في مصر مصر في القرن التاسع عشر ، مجلة الانجاهات الحديثة في المكتبات والمعلومات، ع 10 ، 1998 ، ص 155

34 - الارشيف الفرنسي : محفظة رقم 57 حـ 1 ، دفتر 409 ، مسلسل استحقاقات خدمة الوابورات والصنادل بتوكيل القومبانية ، سنة 1856 م

35 – الصفحة المقابلة هي التي توجد بنهاية الدفتر حيث ان الفرخ الورقي الذي يحمل العلامة المائية وعلامة الأساس توضع على الغلاف قبل لصق اوراق الدفتر.

36 – شعبان عبد العزيز خليفة. الببليوجرافيا : دراسة في اصول النظرية الببليوجرافية وتطبيقاتها .- القاهرة : الدار المصرية اللبنانية ، 1997 . ص 471