احصائيات 2018

الابحاث المستلمة: 73

الابحاث المقبولة: 32

الابحاث المرفوضة: 21

قيد التحكيم: 20

الدراسات المنشورة: 31

العروض المنشورة: 7

البحوث الجارية: 3

Print E-mail
العدد 26، سبتمبر 2011

 


وصف المصادر وإتاحتها (و م إ : RDA) الملامح والبناء والتطبيق في بيئة عربية [*]

 

د. مصطفى حسام الدين

استاذ مساعد، قسم المكتبات والوثائق والمعلومات

جامعة القاهرة، مصر

This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it

 

 

مستخلص

ورقة عمل قدمت إلى ورشة حول المعيار الجديد للوصف الببليوجرافي "و م ا : RDA"، تناولت الورقة أربعة أقسام رئيسية، يتناول القسم الأول الملامح العامة والركائز الأساسية للمعيار الجديد، والقسم الثاني يعرض بالتفصيل لبناء المعيار والفصول المختلفة التي يضمها ومجالات استخدام كل منها، ويناقش القسم الثالث قضية تعريب المعيار الجديد ودى الحاجة إلى عملية التعريب، والجهات المقترح أن تتولى عملية التعريب، والقسم الرابع فقد تناول نماذج تطبيقية لتسجيلات ببليوجرافية تم فهرستها باستخدام المعيار الجديد، وقم تم نشر هذا القسم منصلا كملحق للورقة.

 

ملحق الدراسة

التطبيقات والنماذج / د. سحر ربيع، د. ليلى سيد، د. دينا عبد الهادي، ا. أحمد إبراهيم

 

الاستشهاد المرجعي

حسام الدين، مصطفى. وصف المصادر وإتاحتها (و م إ : RDA) الملامح والبناء والتطبيق في بيئة عربية .- Cybrarians Journal.- ع 26، سبتمبر 2011 .- تاريخ الاطلاع >أكتب هنا تاريخ اطلاعك على البحث<.- متاح في: >أنسخ هنا رابط الصفحة الحالية<

 




0/0 تمهيد[†]

يفرض صدور ( و م إ : RDA) في يونيو 2010 تحدياً جاداً ومهماً للمشتغلين، بحثا وتدريساً، ممارسة وتطبيقاً، بتخصص المكتبات والوثائق والمعلومات بصفة عامة، والمهتمين بفهرسة مصادر المعلومات المسجلة علي اختلاف أشكالها و أنواعها، بصفة خاصة، وذلك من أوجه ثلاثة :

·   إن الأساس النظري لهذا المعيار، وبنيته، والمصطلحات التي جاء بها، فضلا عما يتوقع من تأثيراته علي التقنيات والقنوات المستخدمة في الكشف عن مصادر المعلومات في البيئة الرقمية، يقتضي تدقيقا وبحثا وربطا بالواقع الببليوجرافيالعربي.

·   إن هذا المعيار يحل محل "قواعد الفهرسة الأنجلو أمريكية"، وهي القواعد التي يتبناها مجتمع المكتبات والمعلومات في الوطن العربي معيارًا للفهرسة، وتتخذ أساسا للتدريس والتدريب علي فهرسة مصادر المعلومات، الأمر الذي يقتضي إعادة النظر في مقررات الفهرسة وبرامج التدريب عليها.

·   إن اتخاذ الخطوات العملية نحو تطبيق هذا المعيار في كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، والمملكة المتحدة، واستراليا، علي الأقل حتي الآن، يقتضي ضرورة إعداد العاملين في المكتبات العربية للتعامل مع هذا التقنين وما يترتب علي ذلك تبعات..

وتسعي هذه الورقة لتحقيق الأهداف الآتية :

·   توفير معرفة أقرب ما تكون إلي الدقة والشمول بهذا المعيار من حيث : طبيعته، والأساس النظري الذي يستند إليه، والمصطلحات المستخدمة فيه، وبنيته ومكوناته.

·   تقديم نماذج لتطبيقه تكشف عن الاختلافات والتغييرات التي يحدثها عن الممارسات السابقة سواء بالنسبة لقواعد الفهرسة الانجلوأمريكية أو بالنسبة للشكل الاتصاليMARC 21.

·   وضع تصور لخريطة طريق تقود إلي اتخاذ الخطوات العملية للتعامل مع هذا المعيار الجديد في البيئة العربية تعليماً وتدريباً دراسة وبحثاً تطبيقاً وممارسة.

وانطلاقًا من هذا ستتناول الورقة النقاط الآتية :

·       ملامح هذا المعيار والركائز التي يستند إليها

·       بناؤه وتكوينه

·       تطبيق هذا المعيار نماذج لهذا التطبيق في البيئة العربية

·       قضايا التعريب والتعليم والتدريب والبحث في هذا المعيار

وقد اعتمد في اعداد هذه الورقة علي مصادر متنوعة منها:

-      النسخة المبدئية للمعيار المتاحة علي الويب "24/11/2008"1

-      مجموعة الركائز التي تشكل الأساس النظري الذي يستند إليه 2345

-      أهم الكتب التي صدرت مؤخرًا عن "و م أ "RDA[‡]67

-      بعض الوثائق التي صدرت عن مكتبة الكونجرس خلال برنامجها التدريبي على المعيار 89101112

 

 

1 الملامح والركائز

1/1 الملامح

1/1/1 الطبيعة المميزة

معيار أو تقنين للفهرسة [§]1يتميز بما يلي :

  • يعني بالبيانات الببليوجرافيةوالاستنادية اللازمة للفهرسة، فهو يقدم ارشادات وتعليمات لكيفية اختيار وصياغة البيانات الببليوجرافيةالاستنادية التي تسهم في وصف مصادر المعلومات والكيانات المرتبطة بها، وتوثيق ما بينها من علاقات، بهدف تمكين المستفيدين من اكتشافها والوصول إليها للإفادة منها.
  • يستند إلي إطار عمل نظري يحدد تكوينه وبنيته ومحتواه

§   يتكون هذا الإطار النظري من نماذج مفاهيمية تشكل طريقة أو رؤية للعالم الببليوجرافى، أي "للبيانات الببليوجرافيةوالاستنادية اللازمة لوصف مصادر المعلومات والكيانات المرتبطة بها وما بينها من علاقات"

§   هذه النماذج صيغت طبقا لنماذج العلاقة بين الكيانات "ERD: Entity Relationship Diagram"وهي :

·        المتطلبات الوظيفية للتسجيلات الببليوجرافية1998 "FRBR"

·        المتطلبات الوظيفية للبيانات الاستنادية2007 "FRAD"

·        المتطلبات الوظيفية لبيانات الموضوع الاستنادية2010 FRSAD

§   تنطوي هذه النماذج علي أساس نظري منطقي مترابط لاختيار وصياغة وتسجيل البيانات الببليوجرافيةوالاستنادية . هذا الأساس هو دعم المهام أو الإجراءات التي يقوم بها المستفيد لاكتشاف مصادر المعلومات باعتبار أن بؤرة الاهتمام التي تحكم هذا المعيار سواء في اختيار البيانات أو صياغتها هي المستفيد وما يقوم به من مهام لاكتشاف مصادر المعلومات.

  • يقدم إطار عمل متناسق، ومرن، وقابل للتوسع لوصف كل أنواع مصادر المعلومات سواء التقليدية أو التي أفرزتها البيئة الرقمية. وبعبارة أخري فهو يستخدم لوصف المصادر التقليدية وغير التقليدية، النصية وغير النصية ، المطبوعة وغير المطبوعة ، التناظرية والرقمية، الموجودة في المكتبة أو المتاحة خارج المكتبة، الصادرة فعلا، أو المزمع إصدارها، أو غير المنشورة، وتلك التي تصدر لمرة واحدة منفردة أو في أجزاء، أو التي تصدر مسلسلة، أو تلك التي تضم خليطا متكاملا من أشكال المصادر.
  • يستخدم "كأداة ويب : Web tool" ، سواء فيما يتعلق بنطاقه والغرض منه، أو فيما يتعلق ببيئته وطريقة استخدامه. بمعني أنه أداة لإنتاج بيانات أحسن اختيارها وصياغتها للتعامل مع التطبيقات التكنولوجية الحالية أي بيئة الويب، أو التي يمكن أن تظهر في المستقبل، فضلا عن أنه هو نفسه وثيقة ويب نظمت محتوياتها وأسلوب الوصول إلي هذه المحتويات بما يتناسب مع بيئة الويب.
  • يغطي احتياجات المجتمعات المختلفة المعنية بتوثيق التراث الفكري الإنساني ، بحيث لا يخدم احتياجات مجتمع المكتبات فقط، ولكنه يخدم احتياجات المجتمعات الأخري المعنية بتوثيق التراث الفكري الإنساني مثل الأرشيفات، والمتاحف، والمستودعات الرقمية، والناشرون، أي أن البيانات الببليوجرافيةوالاستنادية التي ينتجها سواء من حيث اختيارها أو صياغتها، تناسب أغراض واحتياجات هذه المجتمعات.
  • يتبني عالمية التطبيق من خلال عدة أوجه :

§   يتيح للهيئات الوطنية المختلفة علي المستوي العالي المعنية باختيار وصياغة البيانات لفهرسة مصادر المعلومات طبقا لهذا المعيار أن تستخدم اللغات، والهجائيات، ونظم الترقيم، والتقويمات، ووحدات القياس المفضلة لمستفيدها ، طالما أن نص التعليمات المتعلقة باختيار وصياغة البيانات يشير إلي تسجيل بيان ما وليس نسخ بيان, كما سمح في الحالتين التسجيلوالنسخ بالنقل الحرفي (النقحرة) كبديل أو كإضافة.

§   يتيح للهيئات الوطنية علي المستوي العالمي استخدام لغاتها الوطنية المفضلة للدلالة علي "المصطلحات" الواردة ضمن قوائم المصطلحات التي يستخدمها المعيار للدلالة علي "أنوع المحتوى"، "أنواع الوسيط"، "أنواع الوعاء" وكذلك "المصطلحات" التي تشير التعليمات إلي استخدامها في بعض الحالات.

§       تبني معايير الترميز الدولية للغات والهجائيات، مثل ISO 15924.

§       تبني المعرفات والترقيمات الدولية مثل ISBN, ISSN, URN

1/1/2 علاقته بالمعايير الأخرى

  • هناك نوعان من معايير الفهرسة المعاصرة : النوع الأول يطلق عليه "معايير المحتوى": content standards، والنوع الثاني يطلق عليه "معايير التكويد والتركيب encoding and syntax"
  • يعني النوع الأول بـ :

(1)       تحديد نوعيات مصادر المعلومات التي يهتم بفهرستها.

(2)       تحديد عناصر البيانات المطلوبة لفهرسة كل شكل من هذه المصادر.

(3)       تحديد مصادر الحصول علي هذه البيانات.

(4)       كيفية صياغة بيانات هذه العناصر       

(5)       كيفية ترتيبها

(6)       تحديد علامات الترقيم التي تفصل بينها

(7)       تحديد اللغة و/ أو الهجائية التي تكتب بها بيانات هذه العناصر.

(8)       تحديد مستويات الوصف    

(9)       تحديد المستوي الببليوجرافي.

(10)  تحديد كيفية تسجيل البيانات التي تتعلق بالعلاقات بين هذه المصادر.

·                         بدأهذا النوع من المعايير منذ 1841، ومن أمثلته :

-  Panizzi 1841.

-  Cutter            1876

-  Lubetzky 1960.

-  US / UK 1902-1949 بدايات الانجلوأمريكى

-  P.P. 1961 باريس – المداخل

-  ISBD(s) 1969

-  AACR(1) 1967

-  AACR(2) 1978

وكذلك القواعد الروسية، والفرنسية،.... الخ.

وهناك أيضا معايير محتوي تتعلق بفهرسة بنوعيات معينة من مصادر المعلومات مثل:

DC: 1995 (Dublin core)

CCO: 2003 (Cataloging Cultural Objects)

DACS: 2004 (Describing Archives: content Standard)

DCRM (B): 2007 (Descriptive Cataloging of Rare materials (Books)

·         النوع الثاني "معايير التكويد والتركيب : Encoding and Syntax" أو "البنية : Structure" فهو يعني بالقالب الذي توضع فيه البيانات ليمكن لبرامج إدارة قواعد البيانات أو محركات البحث التعرف عليها، ومعالجتها، واختزانها، واسترجاعها، وترتيبها، وعرضها".

·         بدأ تطوير هذا النوع من المعايير كأداة ضرورية للتطبيقات المعيارية لتكنولوجيا المعلومات في عملية الفهرسة منذ بداية منتصف ستينيات القرن الماضى.

·                         يشتمل هذا النوع من المعايير علي فرعين مترابطين من المعايير:

الأول: أشكال الاتصال communication formatوهي تعني بـ "التسميات أو الأكواد والرموز المعيارية التي تستخدم لتحديد وتمييز عناصر البيانات في        تسجيلة ما"

            الثاني : التركيب : Syntaxويعني البنية أو التركيبة المعيارية لتسجيلة ما"

·                         نستطيع أن نميز مرحلتين مر بهما تطور هذا النوع بفرعيه منذ منتصف الستينياتحتي الآن :

o       الأولي مرحلة ما قبل الويب (1960-2002)

                     ومن أمثلتها ما ظهر فيها من النوع الفرعي الأول : أشكال الاتصال

MARC, UKMARC, UMARC, CCF, MARC21

                                     أما النوع الفرعي الثاني فينحصر في "ISO 2709"

o       الثانية مرحلة الويب (2003 -    )

ومن أمثلة ما ظهر فيها من النوع الفرعي الأول.

METS: Metadata Encoding and Transmission Standard

MODS: Metadata Object Description Schema

MADS: Metadata Authority Description Schema

EAD: Encoded Archival Description

أما النوع الفرعي الثاني فينحصر في لغة الترميز :HTML – XML

·        في ضوء ما سبق تتحدد علاقة هذا المعيار بالمعايير الأخرى علي هذا النحو :

 

v  ينتمي هذا المعيار إلي "معايير المحتوى"، أي محتوي البيانات اللازمة للفهرسة، بمعني أنه يؤدي مختلف وظائف "معايير المحتوى" السابق الإشارة إليها، مع تحفظ أنه لا يفرض ترتيبا معينا للبيانات التي يتم اختيارها وصياغتها، ولا يتدخل في عرضها، ولا شأن له بعلامات الترقيم التي تفصل بينها. وترك هذا للمجتمعات أو البيئات المختلفة التي تطبقه. لكنه خصص كمرحلة انتقالية، ولمجتمع المكتبات، الملحق رقـم (D) ليبين كيفية تطبيق أسلوب ISBDsفي ترتيب بيانات الوصف وطريقة عرضها وعلامات الترقيم التي تفصل بينها. كما خصص الملحق رقم "E"ليبين كيفية تطبيق أسلوب AACR2لترتيب بيانات نقاط الاتاحة، وطريقة عرضها، وعلامات الترقيم التي تفصل بينها.

 

v  يحل هذا المعيار محل AACR2، ولكن في إطار مقاربة، أو "رؤية" جديدة لوصف المصادر، حيث انتقل من تخصيص أقسام يعالج كل منها شكلا من مصادر المعلومات، إلي عناصر للبيانات وقيم للبيانات توضع في كل عنصر وفقا لما يلائم كل أشكال مصادر المعلومات ومن بينها المصادر غير المطبوعة النصية، وغير النصية، وغير المنشورة، وكذلك تقديم عناصر بيانات جديدة للوصف، ومصطلحات مقننة، ودمج بين البيانات الببليوجرافيةوالاستنادية، إلي جانب إعادة تشغيل للتعليمات والإرشادات الواردة في AACR2في ثوب جديد يتميز بالسهولة، والتكيف مع البيئات التكنولوجية واحتياجات المجتمعات المختلفة، وفعالية التكلفة.

 

v    يتوافق هذا المعيار مع بقية "معايير المحتوى" الاخرى.

 

v  لا علاقة لهذا المعيار بوظائف "معايير التكويد والتركيب" السابق الإشارة إليها، ولكن يمكن لأي من هذه المعايير أن تتخذه أساسا لتكويد البيانات وتركيب التسجيلات. وبعبارة أخري يمكن لهذا المعيار أن يكون "معيار المحتوى" التي يستخدم أساسا لتكويد البيانات وتركيبها وفقاً لـ MARC21, UNIMARC, CCFوغيرها، كما يمكن أن يكون أساسا لتكويد البيانات وتركيبها ووفقا لـ :       METS, MUDS, MADS, EAD, MARCXMLوقد خصص الملحق "D"لتقديم المقابلات بين الحقول والحقول الفرعية في MARC21الببليوجرافي وبين عناصر البيانات في هذا المعيار. كما خصص الملحق "E"لتقديم المقابلات بين الحقول والحقول الفرعية في MARC21الاستنادي وبين عناصر البيانات في هذا المعيار

 

v  يؤدي إلي إنتاج عناصر بيانات ومن ثم تسجيلات قابلة للاستخدام والاختزان في قواعد البيانات والفهارس التي تتكون من تسجيلات بنيت وفقا لـ AACR2أو وفقا لـ MARC21.

 

v  أنه يعمل كجسر تواصل يصلح للتطبيق من خلال الطرق والأساليب والتقنينات المتعلقة بعملية الفهرسة في الماضي والحاضر والمستقبل.

 

1/1/3 الأهداف:

صممت البيانات التي يتم اختيارها وصياغتها وفقا لهذا المعيار لتحقيق الأهداف الآتية :

  • الاستجابية لاحتياجات المستفيد

·   تمكين المستفيد من اكتشاف مصادر المعلومات والوصول إليها والحصول عليها عبر أو من خلال أداء خمسة أفعال أو مهام، أوردها هنا باختصار، وهي :يجد–يحدد أو يميز–يختار–يحصل–يفهم

  • فعالية التكلفة

أي أن يكون تحقيق البيانات لهذه الاحتياجات الوظيفية بطريقة فعالة اقتصاديا.

  • المرونة

أي أنه ينبغي توظيف البيانات بشكل مستقل عن الشكل الاتصالى، أو الوسيط، أو النظام الذي يستخدم لاختزان أو تبادل هذه البيانات، بحيث تكون قابلة للاستخدام في بيئات مختلفة.

  • الاستمرارية

أي أنه ينبغي أن تكون البيانات قابلة للاندماج في قواعد البيانات الحالية (خصوصا تلك التي أنشئت باستخدام AACRوما يرتبط بها من معايير) وبأقل قدر من التعديلات الراجعة في هذه القواعد.

 

1/1/4 التأثير والمستقبل :

يتوقع أن يكون للبيانات الببليوجرافية والإستنادية التي يتم اختيارها وصياغتها لوصف مصادر المعلومات والكيانات التي ترتبط بها وما بينهما من علاقات وفقا لهذا المعيار، أن تحقق ما يلي :

*       تأثير حاسم في تحسين اكتشاف مصادر المعلومات نتيجة لـ :

§      توفير بيانات مسجلة بطريقة واضحة غير ملتبسة سواء بالنسبة للوصف أو لنقاط الاتاحة.

§  اتاحة بيانات يمكن معالجتها واختزانها والبحث عنها واسترجاعها من خلال الفهارس المتاحة علي الخط المباشر OPAC، وقواعد البيانات، ومحركات البحث، والمستودعات الرقمية وغيرها من التقنينات في بيئة الويب، بما في ذلك تقنينات الشبكات اللاسلكية (الموبايل).

§      تمكين مجتمع المكتبات من جعل بياناته قابلة للاستخدام، ومرئية، وقابلة للاكتشاف علي نطاق واسع.

*       تطوير مستقبلي عالمي في مجال اتاحة هذه البيانات والإفادة منها وذلك من خلال :

§  إتاحة بيانات فهارس المكتبات الفردية علي المستوي العالمى، بحيث لا تصبح هذه الفهارس في عزلة عن تقنيات الويب وتطوراتها.

§      الإفادة من مشروعات عالمية مثل "VIAF"Virtual International Authority File

§      المشاركة في البيانات علي المستوي العالمي عبر الويب، حيث يمكن :

§      تكوين مجموعات من تسجيلات تضم بيانات ببليوجرافيةواستنادية مجمعة معاً.

-      تكوين نقاط وصول حسب الحاجة.

-      إعادة استخدام بيانات تكمل أو تدعم العلاقات بين الكيانات.

 

1/2 الركائز

1/2/1 عائلة "م و ت ب : FRBR" 1998- 2010

§   الركيزة الأولي لهذا المعيار هي الأساس النظري المنطقي الذي يستند إليه، ويتمثل في مجموعة من النماذج المفاهيمية التي صيغت في شكل نماذج علاقات بين الكيانات : “ERD” Entity RelationshipDiagramويطلق عليها عائلة "م و ت ب : FRBR".

§   ينبغي قبل تناول هذه المجموعة من النماذج المفاهيمية أن نعرض للمصطلحات المفتاحية ذات العلاقة بتقنية أو أسلوب "نماذج العلاقات بين الكيانات أو مكوناته، وفهم دلالاتها، كمايلى:

·          " نموذج علاقة بين الكيانات "Entity Relationship Diagram  :

"تمثيل مفاهيمي مجرد للبيانات والعلاقات بينها يستخدم كأسلوب لنمذجة قواعد البيانات العلاقية"

·   " الكيانEntity":وجود متكرر لشئ مادى، أو منطقى، أو شخصي طبيعي أو معنوى، يصلح لأن يكون له ملف"ويعبر عنه باسم، مثل : مصدر. هيئة. مكان. فكرة.

·   "الخاصيةAttribute": عناصر بيانات تميز الكيان يتم اختيارها بما يناسب الغرض من إنشاء قاعدة البيانات"، مثل اسم . عنوان. تاريخ.

·   "العلاقة Relationship":  تمثل لكيف تكون الرابطة التيتجمع بين كيانين أو أكثر، ويعبر عنها بفعل، مثل : ينشئ. ينشر. يملك.

 

§        تتكون عائلة "FRBR"من ثلاثة نماذج مفاهيمية هي :

·      المتطلبات الوظيفية للتسجيلات الببليوجرافية"FRBR"1998.

·      المتطلبات الوظيفية للبيانات الاستنادية2007 "FRAD".

·      المتطلبات الوظيفية لبيانات الموضوع الاستنادية2010 “FRSAD”   

وفيما يلي نعرض لدور كل منها، والنموذج الذي يمثله، وما ينطوي عليه من كيانات وخصائص وما بين هذه الكيانات من علاقات .

 

1/2/1/1 المتطلبات الوظيفية للتسجيلات الببليوجرافية[**]1998 "FRBR"

يقدم هذا النموذج إطاراً واضح التحديد والبنية للعلاقات بين البيانات التي ينبغي أن تشتمل عليها التسجيلةالببليوجرافية وربطها باحتياجات المستفيد من أجل اكتشاف مصادر المعلومات والوصول إليها والحصول عليها. بمعني أن هذه البيانات ينبغي أن تحقق الاحتياجات الآتية للمستفيد :

-       يجد الكيان أو الكيانات التي تتطابق مع الاستراتيجية و / والتي وضعها البحث.

-       يحددالكيان الذي يبحث عنه، أي يتأكد أنه يتطابق مع ما تحب عنه ويميزه عن غيره من الكيانات التي قد تشترك معه في الخصائص نفسها أو ما يتشابه معها.

-       يختارالكيان الذي يلائم احتياجاته بالنظر إلي محتوياته أو شكله.

-       يحصلعلي الكيان الموصوف شراء أو استعارة أو النفاذ إليه علي البعد.

 

النموذج :

 

الكيانات والخصائص :

يشتمل هذا النموذج علي "11" كيانا موزعة علي ثلاثة مجموعات من الكيانات التي يهتم المستفيدون بها وبخصائصها، أي ببياناتها الببليوجرافية. وفيما يلي تتناول كل مجموعة :

المجموعة الأولي : منتجات الجهد الفكري والفني الإنساني،

 وتضم الكيانات الآتية :

Workعمل

جهد فكري أو فني إنساني متميز

Expressionتعبيرة

الطريقة أو الشكل الذي يُستخدم للتعبير عن هذا الجهد الفكري أو الفني : حرفرقمي ، موسيقي ، موسيقى مكتوبة ، صوت ، صوت ، صورة ثابتة ، صورة متحركة ، خليط من كل ذلك

Manifestationتجسيدة

التجسيد المادي للتعبير عن عمل ما.

Itemنسخة

مثال مُفرد من تجسيدة

 

 

ويلاحظ أننا لاينبغي أن ننظر إلي هذه الكيانات الأربعة أو تتعامل معها علي أنها كيانات موجودة في الواقع الملموس بشكل منفصل ، بل ينبغي النظر إليها والتعامل معها علي أنها أوجه تتطابق مع اهتمامات المستفيد بشأن منتجات الجهد الفكري والفني الإنسانى. وأن هذه الأوجه والكيانات الأربعة شديدة الارتباط والتداخل معا، وأن توافر بيانات عن كل منها يخدم احتياجات المستفيد في تحقيق المهام السابقة الإشارة إليها.

 

أما الخصائص أو عناصر البياناتبالنسبة لهذه المجموعة، فنبين فيما يلي نماذج منها :

النسخة

باركود ، ملكية النسخة ، ملاحظات على النسخة . . . إلخ

التجسيدة

عنوان ، بيان مسؤولية ، ناشر ، تاريخ نشر ، شكل الوعاء

التعبيرة

نمط المحتوى ، لغة التعبير . . . إلخ

العمل

عنوان مفضل للعمل ، شكل العمل . . . إلخ

 

 

يلاحظ أن بعض عناصر بيانات قد تكون "موجودة" مع الكيان وبعضها يمكن أن يستمد من خارجه وأن بعضها عام يتميز بشيوع التطبيق وبعضها خاص يطبق علي نوعيات من التجسيدات أو التعبيرات.

المجموعة الثانية: المسؤولون عن محتوي منتجات الجهد الفكري والفني الإنساني، والقائمون علي إنتاجها ماديا ونشرها ، والمعنيون بالحفاظ عليها وصيانتها.

 

تضم الكيانات الآتية :

الكيان

الخصائص " عناصر البيانات "

شخص Person

اسم . تاريخ ميلاد

هيئةCorporate body

اسم . مكان

عائلةFamily

اسم . مكان . تاريخ

 

 

المجموعة الثالثة: الموضوعات الواردة في ، أو عن المجموعتين السابقتين من الكيانات

تضم الكيانات الآتية :

الكيان

الخصائص

مفهومConcept

تسمية أو مصطلح

شيءObject

تسمية أو مصطلح

حدثEvent

تسمية أو مصطلح

مكان Place

تسمية أو مصطلح

 

 

·       العلاقات :

o       العلاقات بين المجموعتين 1 ، 2

كيانات المجموعة الأولى

العلاقة

كيانات المجموعة الثانية

عمل

أنشأه

شخص

تعبيرة

ترجمة

شخص

تجسيدة

نشرته

هيئة

نسخة

تملكها

عائلة

 

 

العلاقات مع المجموعة الثالثة :

الكيان

العلاقة

الكيان

حدث ( المجموعة 3 )

موضوع ل

عمل

شخص ( المجموعة 2 )

موضوع ل

عمل

عمل " أ " ( المجموعة 1 )

موضوع ل

عمل " ب "

 

        ويُلاحظ أن العلاقات تؤدي دوراً بالغ الأهمية في كيفية مساعدة المستفيد أو أداء مهامه السابق الإشارة إليها، أي في أن يجد، ويحدد، ويختار، ويحصل. فهي مفتاح الإبحار في الكون الببليوجرافي، فضلا عن أنها تقدم المعلومات عن طبيعة الروابط الموجودة بين الكيانات، وتمكن من تجميعها ومن ثم تضع المسارات التي تحسن من اكتشاف المصادر.

 

1/2/1/2 المتطلبات الوظيفية للبيانات الاستناديةFRAD2007:

·       هو امتداد لنموذج FRBR، فهو يشتمل علي كل الكيانات التي تنتمي إلي المجموعات الثلاثة المشار إليها، ويطلق عليها جميعا الكيانات الببليوجرافية ويضيف إليها الكيانات المحددة التي تتعلق بالضبط الاستنادي. ويقدم هذا النموذج إطاراً واضح التحديد والبنية للعلاقات بين البيانات الببليوجرافية والبيانات الاستنادية وربطها باحتياجات المستفيد. مع ملاحظة أن المستفيد هنا نوعان المستفيد النهائي الذي يستخدم البيانات الاستنادية من خلال الملفات الاستنادية أو غير مباشرة من خلال نقاط الوصول في الفهارس والببليوجرافيات، والمستفيد الذي يساعد المستفيد النهائي [أخصائي الفهرسة] من خلال إنشاء وصيانة البيانات الاستنادية.

·       إن هذه البيانات ينبغي أن يمكن المستفيد النهائي من أن :

-      يجد الكيان أو الكيانات تتطابق مع الإستراتيجية أو شروط التي وضعها البحث .

-      يحدد الكيان الذي يبحث عنه، أي يتأكد أنه يتطابق مع ما بحث عنه ويميز عن غيره من الكيانات التي قد تشترك معه في الخصائص نفسها أو ما يتشابه معها.

·       كما ينبغي أن تمكن المستفيد الوسيط [أخصائي الفهرسة] من أن :

-      يؤطر أي يضع شخصا، أو هيئة، أو عملا في سياق ما، ويوضح العلاقة بين كيانين أو أكثر أشخاص، هيئات، أعمال، أو يوضح العلاقة بين شخص أو هيئة، وبين اسم يعرف به هذا الشخص أو تلك الهيئة.

-      يبرر أي يوثق السبب في اختيار اسم أو شكل الاسم كأساس كنقطة استرجاع مضبوطة.

·       ينبغي الإشارة هنا إلي أن هذين الفعلين "يؤطر" و "يبرر"، وما يترتب عليهما من بيانات تنعكس في الفعل "يفهم" بالنسبة للمستفيد النهائي باعتبار أن "التأطير" و"التبرير" يتمان من أجل مساعدة هذا المستفيد علي أن يفهم لماذا فضل عنوان معين أو شكل اسم معين وهكذا.

 

النموذج :

 

الكيانات والخصائص :

يضم هذا النموذج "16" كيانا موزعة علي مجموعتين الأولي مجموعة الكيانات الببليوجرافية التي تشتمل علي "11" كيانا التي وردت في FRBA، والثانية مجموعة الكيانات المعنية بالضبط الاستنادي

وسنركز هنا علي عرض الكيانات بالضبط الاستنادي فقط، وهي :

·   اسم Name:حرف أو مجموعة من الكلمات و / أو مجموعة من الحروف يعرف بها الكيان وتضم أسماء أشخاص، هيئات، العائلات، والعناوين، وأسماء المصطلحات المفاهيم والأشياء والأحداث والأماكن، والأسماء الحقيقية والمستعارة، ... الخ.

·   معرف Identifier:رقم، كود، كلمة، جملة، لوجو،... ترتبط منفردة بكيان ما وتستخدم لتميزه عن غيره من الكيانات. وتضم الترقيمات المعيارية، وأيضا، الأعمال   الموسيقية،.... الخ.

·   نقاط الوصول المضبوطة :اسم، مصطلح، كود،.. يوجد من خلاله تسجيلةببليوجرافية أو استناديةأو احالة. وتضم نقاط الوصول الاستنادية أو المفضلة للأشخاص،الهيئات، العائلات، الأعمال والتعبيرات... الخ.

·   قواعد :  مجموعة من التعليمات ترتبط بصياغة وبها تسجيل نقاط الاتاحة المضبوطة (الأشكال، الاستنادية، والمفضلة، والاحالات).

·   هيئة الفهرسة :هيئة مسؤولة عن إنشاء أو تعديل نقطة وصول مضبوطة وهي مسؤولة عن تطبيق وتفسير القواعد التي تستخدمها.

 

أما الخصائص فهناك قائمة كبيرة جدا، وهي تشمل علي عناصر بيانات لكل من الكيانات الـ "16".

"شخص" : الجنس، تاريخ الميلاد، تاريخ الوفاة، الدولة، مكان الإقامة، الانتماء، لغة       الشخص، مجال النشاط، المهنة، سيرة ذاتية.

      "اسم": نوع الاسم، مجال الاستخدام، تاريخ الاستخدام، لغة الاسم، هجائية الاسم، خطة النقل الحرفى.وهكذا

 

·       العلاقات :

هناك أربعة فئات للعلاقات في هذا النموذج

الأولي : تغطي العلاقات بين المجموعتين 1 ، 2 من الكيانات الببليوجرافية وبين كيانات FRADمثل :

 

الكيانات الببليوجرافية

العلاقة

كيانات FRBR

شخص

يسمى ب

اسم

عمل

يسمى ب

اسم

هيئة

يسمى ب

معرف

تجسيد

يسمى ب

معرف

 

 

الثانية: تغطي العلاقات بين المجموعة الثانية : الأشخاص، الهيئات، العائلات، والأعمال. وتتضمن إحالات انظر أيضًا.

الثالثة: تغطي العلاقات بين الأسماء لكيان ما

          وتتضمن احالات انظر

الرابعة :تغطي العلاقات بين نقاط الاتاحة المضبوطة، أي العلاقات بين نقطتي وصول مضبوطتين أو أكثر للكيان نفسه مثل لغة موازية، خطة مختلفة، قواعد مختلفة. وهكذا فإن هذا النموذج يركز علي الدور الذي تؤديه العلاقات بين الكيانات وكيف يمكن التعبير عن هذه العلاقات  في البيانات الاستنادية، سواء في نقاط الاتاحة المضبوطة، أو الاحالات، أو المعلومات التفسيرية التي تشرح أسباب التفضيل.

 

1/2/1/3 المتطلبات الوظيفية لبيانات الموضوع الاستنادية2010[††]4:

يقدم هذا النموذج إطارا واضح التحديد والبنية لربط بيانات الموضوع الاستنادية، أي البيانات المتعلقة بـ "العن : aboutnes" التي تتناولها الأعمال باحتياجات المستفيد من هذه البيانات.

وهو يسعي لأن يمكن المستفيد من تحقيق مايلي :

-       يحدد موضوعا واحد أو أكثر من الموضوعات و/ أو تسمياتها التي تتطابق مع       استراتيجية أو شروط البحث الذي وضعه باستخدام الخصائص والعلاقات.

-       يحدد موضوعا و / أو تسميته اعتمادا علي خصائصه وعلاقاته (أي أن يميز بين موضوعين أو أكثر أو تسميات لها خصائص مشابهة ويتأكد أن الموضوع المناسب أو تسميته قد وجدها.

-       يختار موضوعات و / أو تسميته المناسبة لاحتياجاته (أي يختار أو يرفض بناء علي متطلباته واحتياجاته).

-       يستكشف العلاقات بين الموضوعات و/ أو تسمياتها( أي يستكشف العلاقات من أجل أن يفهم بنية المجال الموضوعي ومصطلحاته).

 

النموذج :

 

الكيانات والخصائص :

ينطوي هذا النموذج علي كيانين :

تيمة Thema: (الجمع Themes, Themata)

أي كيان يستخدم موضوعًا لعمل

تسمية Nomen: (الجمع Nomens, Nomina)

أي علامة ، أو مجموعة من العلامات ( حروف ، رموز ، صوت ) يُعرف موضوع ، أو يُشير إليه ، أو يُخاطب به

 

 

o       أما الخصائص بالنسبة للتيمة هي :

نوع التيمة

الفئة التي تنتمي إليها في سياق نظام معين لتنظيم المعرفة

تبصرة المجال

نص معين و/ أو يُحدد التيمة أو يحدد مجالها ضمن نظام معين للضبط الاستنادي الموضوعي

 

 

o       وبالنسبة للتسمية هي : 

نوع التسمية

الفئة التي تنتمي إليها التسمية مدق ، اسم مضبوط

الخطة

الخطة التي أنشئت فيها هذه التسمية مثل : قوائم رؤوس الموضوعات ، المكانز ، نظم التصنيف ، قوائم استناد الاسماء

مصدر التسمية

المصدر الذي وجدت به التسمية

تمثيل التسمية

نوع البيانات التي تعبر عن التسمية ( ألفرقمية ، صوت ، رسم)

لغة التسمية

 

هجائية التسمية

 

هجائية التحويل

من هجائية إلى آخرى

شكل التسمية

اسم كامل – اختصار – معادلة

تاريخ صلاحية التسمية

المدة الزمنية التي استخدم أو يستخدم فيها أو كان صالحًا فيها

المتلقي

 

حالة التسمية

مقترحة – مقبولة – معطلة

 

العلاقات :

فئتان من العلاقات :

·        الأولي: علاقات بين أنواع مختلفة من الكيانات

عمل – تيمة

تيمة – تسمية

·        الثانية: علاقات بين كيانات من النوع نفسه

ثيمة–ثيمه

تسمية – تسمية

 

الخلاصة

·   إن هذه النماذج المفاهيمية الثلاثة تقدم الأساس النظري المنطقي لفهم الكون الببليوجرافي من خلال لغة شائعة معترف بها عالميا.

·   إن هذه النماذج تقدم المكونات المفتاحية للبيانات الببليوجرافيةوالاستنادية التي تمثل هذا الكون الببليوجرافى، من خلال تحديد للكيانات والخصائص والعلاقات بينها في إطار ربطها بتحقيق مهام المستفيد وتمكينه من استكشاف هذا الكون واكتشاف مصادر المعلومات والوصول إليها والحصول عليها. وهي تمثل احدث محاولة منهجية في هذا الإطار  :

- محاولة كتر            1876

- رانجاناثان             194-

 

وينبغي أن نتذكر أيضا : سعد الهجرسي، الذاكرة الخارجية، وكمال عرفات امتدادات الذاكرة الخارجية عبقرية النص العربي

·   إن هذه النماذج تؤدي دوراً بارزاً في عملية "تطوير معايير المحتوى" ذلك أنها تشكل خريطة طريقة ومرجعية لقياس أو اختيار مدي شمول ما تحتوي عليه من تعليمات و ارشادات أو اختيار مدي شمول ما تحتوي عليه من تعليمات وارشادات ، ومدي تناسقها وفعاليتها في تقديم ميتاداتا تطابق احتياجات المستفيد.

·   يمكن ملاحظة مدي تأثير هذه النماذج علي معيارRDA  من خلال النماذج التفصيلية التالية، ومن خلال ما تعكسه علي بنيته والمصطلحات التي يستخدمها كما سوف نري في الفقرات التالية .

 

 

 

 

 

 

 

 

1/2/2 الركيزة الثانية :

وهي الوثيقة الصادرة بعنوان "بيان المبادئ العالمية للفهرسة" الصادرة عام 2009 [‡‡]5، لتحل محل "مبادئ باريس" الصادرة عام 1961. ويلاحظ أن البيان الأخير وسع من مجال المبادئ، فلم يقتصر علي مبادئ اختيار المداخل وأشكالها، ولكن وضع مبادئ لاختيار البيانات الببليوجرافيةوالاستنادية التي تستخدم في فهارس المكتبات. كما يلاحظ أن هذا البيان جاء استجابة للتغييرات المتعلقة بأشكال وأنواع مصادر المعلومات، وللتطورات المتعلقة بتقنيات وقنوات اختزان واسترجاع بياناتها.

يتضمن البيان المبادئ والأهداف والقواعد التي ينبغي أن تلتزم بها تقنينات الفهرسة علي المستوي العالمى، كما يتضمن ارشادات حول امكانات البحث والاسترجاع.

يشتمل البيان الذي يقع في "15" صفحة، وينعكس في بنائها وصياغتها الأساس النظري المنطقي السابق الإشارة إليه وهو عائلة FRBR، علي المحاور الآتية : مقدمة، المجال، المبادئ العامة، الكيانات، والخصائص، والعلاقات، أهداف ووظائف الفهرس، الوصف الببليوجرافى، نقاط الوصول، أسس لامكانات البحث.

 

2- البناء والتكوين

2/0 تمهيد :

تتكون بنية "و م إ : RDA" من مقدمة تناول الغرض منه ومجاله وملامحه وعلاقاته بالمعايير الأخري للفهرسة، والأسس النظرية التي يستند إليها، والأهداف التي يسعي لتحقيقها، وعناصر البيانات التي يغطيها، والمبادئ التي يلتزم بها، ثم عشرة أقسام تتناول الكيانات والعلاقات، موزعة علي "37" فصل تحتوي علي التعليمات والإرشادات لتسجيل خصائص هذه الكيانات والعلاقات بينها، ثم "13" ملحقا تتناول بعض القواعد والقوائم والنماذج المساعدة، وأخيراً "مسرد للمصطلحات".

يعكس المنطق التي اتبع في بناء "و م إ : RDA"، والمصطلحات التي استخدمت في عناوين أقسامه وفصوله، وترتيب ما تحتوي عليه فصوله من تعليمات وإرشادات ، التزامه بالنماذج المفاهيمية الثلاثة، أي عائلة FRBR، التي اتخذها أساساً نظرياً يستند إليه.

لا تصلح القراءة الخطية المتتابعة وسيلة للوصول إلي ما يحتوي عليه "و م إ : RDA" من تعليمات وارشادات، بل يقتضي بناءه وتكوينه استخدام أداة اليكترونية تتيح الإبحار في محتوياته عبر كلمات دالة أو عناصر بيانات وروابط، للوصول إلي عناصر البيانات المطلوبة وما يستخدم من تعليمات وارشادات في صياغتها، هذه الأداة هي : "RDA toolkit"المتاحة علي الويب.


2/1 البناء :

2/1/1 الأقسام :

وزعت الأقسام العشرة طبقاً للكيانات والعلاقات، كما يلى:

القسم الأول : تسجيل خصائص تجسيدة ونسخة.

القسم الثاني : تسجيل خصائص عمل وتعبيرة.

القسم الثالث : تسجيل خصائص شخص، وعائلة، وهيئة.

القسم الرابع : تسجيل خصائص مفهوم، وشيئ ، وحدث، ومكان.

القسم الخامس : تسجيل العلاقات الأولية بين عمل ما، وتعبيرة، وتجسيدة، ونسخة.             

القسم السادس : تسجيل علاقات أشخاص، وعائلات، وهيئات ترتبط بمصدر ما.

القسم السابع : تسجيل علاقات موضوع بعمل ما.

القسم الثامن : تسجيل العلاقات بين الأعمال والتعبيرات والتجسيدات، والنسخ.

القسم التاسع : تسجيل العلاقات بين الأشخاص، والعائلات والهيئات.

القسم العاشر : تسجيل العلاقات بين المفاهيم، والأشياء، والأحداث، والأماكن.

 

يعكس هذا التوزيع التقسيم الآتي :

الأقسام من 1-4 : لتسجيل عناصر البيانات المتعلقة بكل من الكيانات الـ "11" التي تنتمي إلي المجموعات الثلاثة المشار إليها سابقا.

الأقسام من 5-10 : لتسجيل العلاقات كما يلي :

5 – 7 : للعلاقات بين عمل ما وبين كيانات التي ترتبط به: تعبيره، تجسيده، نسخة، شخص، هيئة،

عائلة، مفهوم، شئ، حدث ، مكان.

8 – 10 : للعلاقات بين الكيانات في كل من المجموعات الثلاثة وبعضها البعض.

 

يخالف هذا التوزيع ما كان متبعا في AARC2من تقسيم إلي جزئين أحدهما للوصف والثاني لنقاط الوصول. ثم يقسم الأول وفقا لاشكال الأوعية : كتب – مواد خرائطية... الخ، ويقسم الثاني وفقا لأنواع "الرؤوس": أشخاص، هيئات، أماكن جغرافية، عناوين مقننة.

 

2/1/2 الفصول :

بني توزيع الفصول وترتيبها تحت كل قسم من الأقسام العشرة، وفقا للأهداف والمتطلبات الوظيفية التي يحققها هذا القسم من مهام المستفيد بحيث تعكس الفصول في كل قسم وماتحتوي عليه من تعليمات وارشادات العلاقة بين اختيار البيانات وصياغتها وبين الدور الذي تؤديه لدعم مهام المستفيد في أن يجد، أو يحدد، أو يختار، أو يحصل، أو أن يفهم.

 

فيما يلي عرض للفصول، مع ملاحظة أن بعضها ما زال (علي الأقل بالنسبة للطبعة التي استخدمتها) قيد الإعداد، حيث يسجل بجانبها [محجوز].

 

القسم الأول : تسجيل خصائص تجسيدة ونسخة

يتضمن 4 فصول، من 1 إلي 4

·        الأول: "ارشادات عامة لتسجيل التجسيدات والنسخ".

·        الثاني : "تحديد identifyالتجسيدات والنسخ" . . يدعم وظيفة : تحديد

·        الثالث : وصف : Describingالأوعية. . يُدعم وظيفة : يختار

·        الرابع : تقديم Providingمعلومات الاقتناء والوصول . . يُدعم وظيفة : يحصل

 

القسم الثاني : تسجيل خصائص لعمل وتعبيرة

      يتضمن 3 فصول من 5 إلي 7  

·        الخامس : "ارشادات عامة لتسجيل خصائص الأعمال والتعبيرات"

·        السادس : "تحديد الأعمال والتعبيرات"

·        السابع : "وصف المحتوى"

 

القسم الثالث: تسجيل خصائص شخص، وعائلة، وهيئة

يتضمن 4 فصول من8 إلى11

·        الثامن : ارشادات عامة لتسجيل خصائص الأشخاص والعائلات، والهيئات.

·        التاسع : "تحديد الأشخاص"

·        العاشر : "تحديد العائلات"

·        الحادي عشر : "تحديد الهيئات"

القسم الرابع : "تسجيل خصائص مفهوم، وشئ، وحدث، ومكان

         يتضمن 5 فصول من 12 إلي 16  :

·        الثاني عشر : ارشادات عامة لتسجيل خصائص مفهوم، وشئ، وحدث، مكان. [محجوز]

·        الثالث عشر : تحديد مفهوم       [محجوز]

·        الرابع عشر : تحديد شئ [محجوز]              

·        الخامس عشر : تحديد حدث[ محجوز ]                                                  

·        السادس عشر : تحديد مكان.

القسم الخامس : تسجيل العلاقات "الأولية : primary" بين عمل ما، وتعبيرة، وتجسيدة، ونسخة"

يتضمن فصلا واحداً

·        السابع عشر : "ارشادات عامة لتسجيل العلاقات الاولية بين عمل ما ،وتعبيرة ،وتجسيدة ،ونسخة .

 

 

القسم السادس : "تسجيل علاقات أشخاص، وعائلات، وهيئات، ترتبط بعمل ما"

    يتضمن5 فصول من 18 إلى22 

·        الثامن عشر : ارشادات عامة لتسجيل علاقات أشخاص، وعائلات، وهيئات ترتبط بمصدر ما

·        التاسع عشر : أشخاص، وعائلات، وهيئات ترتبط بعمل ما.

·        العشرون : أشخاص، وعائلات، وهيئات، ترتبط بتعبيرة ما.

·        الحادي والعشرون : أشخاص، وعائلات، وهيئات ترتبط بتجسيدة ما.    

·        الثاني والعشرون : أشخاص، وعائلات، وهيئات ترتبط بنسخة ما.                                                 

القسم السابع : "تسجيل علاقات موضوع "

ويتضمن فصلًا واحدًا   

·        الثالث والعشرون : ارشادات عامة لتسجيل موضوع عمل ما. [محجوز]

 

القسم الثامن : "تسجيل العلاقات بين الأعمال، والتعبيرات، والتجسيدات، والنسخ"

ويتضمن 5فصول من24 إلى28

·        الرابع والعشرون : "ارشادات عامة لتسجيل العلاقات بين والتعبيرات، والتجسيدات، والنسخ"     

·        الخامس والعشرون : أعمال ذات علاقة

·        السادس والعشرون : تعبيرات ذات علاقة.

·        السابع والعشرون : تجسيدات ذات علاقة.

·        الثامن والعشرون : نسخ ذات علاقة .

القسم التاسع : تسجيل العلاقات بين أشخاص، وعائلات وهيئات.

يتضمن4 فصول من 29 إلي 32

·        التاسع والعشرون : ارشادات عامة لتسجيل العلاقات بين الأشخاص، والعائلات، والهيئات.

·        الثلاثون : أشخاص ذوو علاقة . . يُدعم وظيفة : يجد

·        الحادي والثلاثون : عائلات ذات علاقة . . يدعم وظيفة : يجد

·        الثاني والثلاثون : هيئات ذات علاقة . . يدعم وظيفة : يجد

-       القسم العاشر : "تسجيل العلاقات بين المفاهيم، الأشياء، الأحداث، والأماكن"

   يتضمن 5 فصول من 33 إلي 37.

·   الثالث والثلاثون : ارشادات عامة لتسجيل العلاقات بين المفاهيم والأشياء، والأحداث، والأماكن" [محجوز ]

·        الرابع والثلاثون : "مفاهيم ذات علاقة"  [محجوز]

·        الخامس والثلاثون : "أشياء ذات علاقة"   [محجوز]

·        السادس والثلاثون : "أحداث ذات علاقة"  [محجوز]      

·        السابع والثلاثون : "أماكن ذات علاقة" [محجوز]                 

 

2/1/3         الملاحق

·         كتابة الحروف العالية.

·         المختصرات.

·         أدوات التعريف.

·         تركيبات التسجيلة لبيانات الوصف.

·         تركيبات التسجيلة لضبط نقاط الوصول.

·         تعليمات اضافية لأسماء الأشخاص.

·         عناوين النبالة ومصطلحات الترتيب، ... الخ.

·         تواريخ التقويم المسيحي.

·         تسميات العلاقة : بين مصدر وأشخاص، عائلات، هيئات.

·         تسميات العلاقة : بين أعمال وتعبيرات وتجسيدات ونسخ.

·         تسميات العلاقة : بين أشخاص، وعائلات، وهيئات.

·         تسميات العلاقة بين مفاهيم ، أشياء، أحداث، أماكن.

·         نماذج كاملة.

2/1/4 مسرد المصطلحات :

يضم أكثر من 550 مصطلح، ويقدم تعريفا مقننا لكل منها.

 

2/2 التكوين

2/2/0 تمهيد :

لعل أبرز مكونات هذا المعيار هي :

·        المفردات والمصطلحات التي يستخدمها.

·        عناصر البيانات التي يغطيها.

·        نقاط الوصول التي يتيحها.

·        المبادئ التي يلتزم بها.

·        الارشادات والتعليمات التي يقدمها لتسجيل وصياغة عناصر البيانات .

·        القواعد والقوائم التي يشير إليها المساعدة في تسجيل وصياغة البيانات.

·        الأمثلة والنماذج التوضيحية التي يقدمها.

 

2/2/1 المفردات

بالإضافة إلي ما سبق ذكره من مصطلحات تشير إلي الكيانات والخصائص والعلاقات نورد فيما يلي بعض من أهم المفردات التي تستخدم في هذا المعيار وتعكس طبيعة التغيير والبنية الجديدة التي يمثلها :

 

المفردات في AACR2

المفردات في RDA

رأس : heading

نقطة وصول استنادية : authorized access point

مؤلف : author، مؤلف موسيقي : composer"، الخ

منشئ creator

مشاركون في المسئولية الفكريةcollaborator

مساهمون Contributor

مدخل رئيسى : main entry

عنوان مفضل + نقطة وصول استنادية للمنشئ إذا كان مناسبا : preferred title +authorized access point for a creator if appropriate

عنوان مقنن : uniform title

(1) عنوان مفضل +معلومات أخري للتمييز

preferred title + other informationto differentiate

(2) عنوان جمعي متفق عليه : conventional collective title

احالة انظر : see reference

نقطة وصول مختلفة : variant access point

وصف مادي : physical describe

وصف وعاء : carrier description

مصدر رئيسي : chief source

مصادر مفضلة : preferred sources

تأشيرة خاصة للمادة : specific material designations

نوع الوعاء : carrier type+    امتداد : extent

تأشيرة عامة للمادة : General material designation

"نوع المحتوي : content type": طريقة التعبير التي استخدمها المبدع أو المنشئ للعمل الفكري لتوصيل محتوي هذا العمل للمتلقى" مثل نص. صورة. صورة متحركة،... الخ.

"نوع الوسيط Media type""الوسائل والتجهيزات التي تستخدم لاتاحة مصدر المعلومات" رقمى. فيديو. بدون وسيط.

"نوع الوعاء Carrier type"وسيط الاختزان الذي يحمل محتوي المصدر" شريط كاسيت. قرص مليزر. شريحة.

 

"نمط الإصدار Mode of Issuance" "طريقة صدور مصدر المعلومات : منفرداً، أو في أجزاء متعددة، مسلسل، مصدر متكامل، وهذه المفردة تؤثر علي الوصف العام، واختيار مصادر المعلومات المستخدمة للوصف.

ومن بين المفردات الجديدة [توجد في MARCولكن تحت مفردة أخري هي المستوي الببليوجرافيBibliographic Level]

 

 

مثال تطبيقي لكتاب :

Mode of issuance            LdrBiblLvl   07 m

Media type                      337 $a  unmediated

Carrier type                    338 $a volume    

Content type                             336 $a text

 

ويلاحظ أن هذه المفردات "مضبوطة controlled" ولكن بعضها مغلق : closed" وبعضها الآخر غير مغلق : not closed ".

وهناك قوائم تحددها :

·         وثيقة RDA/ onixالمعنية بتحديد فئات أنواع الأوعية والمحتوى.

·         قائمة تحدد المغلق وغير المغلق.

·         وثيقة تعرض لكامل التعبيرات في المفردات الببليوجرافيةوالاستنادية التي أحدثها
 "و م إ : RDA".

 

 

2/2/2 عناصر البيانات :

ينطوي "و م إ : RDA" علي تحديد "عناصر البيانات : Data elements" التي تعكس الخصائص اللازمة لوصف المصادر والكيانات المرتبطة بها، والعلاقات بينهما، ويعرف بكل عنصر بيانات، ويبين الضوابط اللازمة لتمثيل "القيم  values"، أي البيانات، التي تسجل في كل عنصر.

 

حددت هذه العناصر وتم تعريفها تطبيقا للنماذج المفاهيمية التي يستند إليها المعيار، أي عائلة FRBR، بحيث تمثل البيانات الببليوجرافيةوالاستنادية. تمثل هذه العناصر وحدات مستقلة منفصلة، بمعني أن أياً منها يمكن أن يستخدم كمصطلح بحث، أو كمحدد لبحث، فضلا عن مرونة استخدامها في عرض وفرز البيانات. لا يوجد في هذه العناصر ما هو إجباري أو اختياري، كما لا توجد "فئات" منها يمكن أن تتخذ أساسا لتحديد مستويات للوصف كما كان الحال في AACR2.

 

تم تحديد مجموعة من هذه العناصر اطلق عليها "العناصر البؤرية: core elements". هذه المجموعة تمثل الحد الأدنىمن العناصر التي ينبغي أن تحتوي علي بيانات تعكس الخصائص والعلاقات اللازمة لتحقيق أقصي فائدة ممكنة للمستفيد في أداء مهامه، أي أن يجد ويحدد أو يميز ويختار ويحصل علي ما يريد من مصادر المعلومات. وبعبارة أخري فإن هناك حد أدني من عناصر البيانات "العناصر البؤرية" وأن غياب أي من هذه العناصر البؤرية يؤثر بالسلب أو بحد من قدرة المستفيد علي أداء مهامه، هذا من جهة. ومن جهة أخري لا يوجد في "و م إ : RDA" حد أقصي لعناصر البيانات التي يمكن استخدامها.

 

تتضمن "العناصر البؤرية " نوعين : الأول "عناصر بؤرية" صريحة، حيث يذكر ذلك تحت العنصر، والثاني "عناصر بؤرية بشرط : core element if"، حيث يذكر تحت العنصر شرح الموقف أو الشرط الذي يعتمد عليه لاعتبار هذا العنصر "عنصر بؤري".

مثال : العنوان نفسه                     عنصر بؤري

         مكان النشر                     عنصر بؤري

مكان التوزيع                   عنصر بؤري بشرط إن مكان النشر غير محدد وأن معلومات التوزيع موجودة علي المصدر .

 

إلي جانب العناصر البؤرية والبؤرية بشرط، هناك ايضا مجموعة من العناصر الإضافية التي ينبغي أن يتضمنها الوصف كمتطلب لتمييز المصدر أو الكيان عن غيره من المصادر أو الكيانات.

 

أمثلة علي هذه العناصر الإضافية

وصف الأوعية

§ نوع الوسيط

§ نوع الوعاء

§ الامتداد

§ الأبعاد

§ المادة الأساس

§ حجم البنط

§ نسبة الاستنساخ     ... إلخ

 

وصف المحتوي

§ طبيعة المحتوى

§ تغطية المحتوى

§ الجمهور المقصود

§ معلومات الاطروحة... إلخ

 

·       أتاح المعيار أيضا إمكانية إضافة عناصر أخري إلي ما سبق وفقا لتقدير القائمين بالفهرسة، إما من خلال السياسات والإرشادات التي تعدها هيئة الفهرسة، أو من خلال ترك اتخاذ القرار فرديا للمفهرس، وذلك في إطار الإسهام في تيسير مهام المستفيد في الكشف عن المصادر .

أمثلة

إضافة "عنوان مختلف"                           إذا اعتبر مهما للتمييز أو للوصول

اضافة "طول الفيلم"                              إذا اعتبر مهما للتمييز أو للاختيار

إضافة "أشخاص آخرون"يرتبطون بالعمل إذا اعتبر ذلك مهما للوصول

إضافة" تبصرة مفهرس         لتبرير شكل آخر لنقطة وصول

 

2/2/3 نقاط الوصول

يتيح "و م إ : RDA" بناء:

-       نقاط الوصول المفضلة والمختلفةالتي تمثل الأعمال، والتعبيرات، والأشخاص، والعائلات، والهيئات.

-       نقاط الوصول المفضلة التي تسجل العلاقاتالآتية :

§        العلاقات الأولية بين تجسيدة ما وعمل أو تعبيرة تتمثل في هذه التجسيدة.

§        العلاقات بين مصدر ما والأشخاص، والعائلات، والهيئات المرتبطة بهذا المصدر.

§        العلاقات بين الأعمال والتعبيرات، والتجسيدات، والنسخ.

§        العلاقات بين الأشخاص والعائلات ، والهيئات.

-       انواع العناوين كنقاط وصول: العنوان نفسه، العنوان الموازى، العنوان المختلف، الخ.

-       نقاط الوصول الاخري: المفاهيم ، الأشياء، الوحدات، الأماكن وعلاقات، قيد التطوير.

 

2/2/4 المبادئ

يحكم اختيار عناصر البيانات وصياغتها في "و م إ : RDA" المبادئ الآتية :

·        التمييز: تحقيق التمييز بين المصدر وبين غيره من المصادر، والكيان وغيره من الكيانات.

·        الكفاية: تقديم البيانات الكافية لتمكين المستفيد من اختيار مصدر مناسب لاحتياجاته.

·        العلاقات: اقامة العلاقات التي تربط بين المصدر وغيره من المصادر ذات العلاقة، وبين المصدر

·   التمثيل: اختيار البيانات التي تعكس تمثيل المصدر أو الكيان لنفسه، وذلك من خلال أكثر الأسماء أو أشكال الأسماء، أو العناوين، أو الاحالات، وجودا أو تردداً في المصادر ذات العلاقة، والأكثر شيوعاً عندالبحث عنها، أو الاكثر قبولا باللغة الهجائية المفضلة لهيئة الفهرسة.

·        الدقة: التزام الدقة فيما تقدم من بيانات من خلال إضافة معلومات تصحح الأخطاء، أو توضح الغموض.

·   النسبة: تسجيل البيانات المتعلقة بنسبة المسؤولية عن مصدر لشخص أو عائلة أو هيئة التي ظهرت في المصدر نفسه أو مصادر مرجعية بغض النظر عن دقتها.

·   اللغة المفضلة: استخدام "الاسم" أو "شكل الاسم" المفضل للشخص أو العائلة أو الهيئة بلغة وهجائية محتوي المصادر ذات العلاقة التي وجد فيها، أو باللغة الهجائية المضلة لهيئة الفهرسة إذا وجد "الاسم" أو "شكل الاسم" المفضل بهذه اللغة والهجائية في أحد المصادر ذات العلاقة. كما تعطي الأفضلية للتسجيل عنوان عمل ما باللغة والهجائية المفضلة لهيئة الفهرسة إذا كان شائع الاستخدام بهذه اللغة والهجائية.

·   شيوع الاستخدام والممارسة: ينبغي أن تعكس البيانات التي لا تنسخ من المصدر نفسه شيوع الاستخدام. فعلي سبيل المثال ينبغي أن يعكس الجزء الذي يختار كعنصر أول في تسجيل الاسم المفضل للشخص أو الهيئة، التقاليد المتبعة في القطر واللغة وثيقة الصلة لهذا الشخص أو العائلة.

·   التوحيد: ينبغي أن تخدم الملاحق الواردة في "و م إ : RDA" المتعلقة بكتابة الحروف الكبيرة، والمختصرات، ترتيب البيانات، وعلامات الترقيم، وغيرها، عملية تمثيل البيانات التي تصف مصدرًا أو كيانًا ذا علاقة بهذا المصدر.والكيانات ذات العلاقة، وبين الكيان وغيره من الكيانات ذات العلاقة.

 

ويمكن أن تستنتج من هذه المبادئ أربع قواعد أو "أحجار زاوية" ينبغي الالتزام بها في تطبيق "و م إ : RDA"، وفق ما أشارت إليه العديد من المصادر هذه القواعد أو الزوايا هى:

 

القاعدة الأولي : "ركز علي احتياجات المستفيد"

 

القاعدة الثانية : "خذ ما تراه

تشير هذه القاعدة إلي أن يكون دعم أداء المستفيد لما يقوم به من جهد لاكتشاف المصادر وما يرتبط بها من كيانات، وتحديدها، والتمييز بينها، والاختيار فيما بينها، والوصول إليها، والحصول عليها ، هو حجر الزاوية الأساسي في اختيار أو تسجيل أي عنصر بيانات أو علاقة. فاختيار أي عنصر بيانات وتسجيله وصياغته ينبغي أن يرتبط بأهميته للمستفيد في ايجاد المصدر أو الكيان الذي نبحث عنه ، أو لأهميته في المساعدة للوصول إليه، أو للاثنين معا. كما أن إضافة أي عنصر بيانات أو تبصرة يتم لتبرير وجود شكل معين مختلف لنقطة وصول، أو لفهم علاقة ما بين عملين، أو كيانين، وهكذا.

 

 

تؤكد هذه القاعدة علي أن نسخ البيانات كما جاءت علي المصدر هو حجز الزاوية الثاني في تطبيق الارشادات والتعليمات الواردة في "و م إ : RDA" ، بمعني وجوب الالتزام بما جاء علي المصدر دون حذف، و دون اختصار ، و

دون تصحيح

إلا باستثناءات محدودة جداً، وذلك تيسيراً وتبسيطاً لخطوات العمل، وإتاحة لفرصة تطبيق امكانات التقنيات الحديثة في النسخ الآلي للبيانات من المصدر، والتحميل الهابط لها، فضلا عن إعادة استخدامها.

 

القاعدة الثالثة : "سجل كل العلاقات"

تشير هذه القاعدة إلي أن "التسجيل الكامل للعلاقات" المرتبطة بمصدر ما، وتلك التي يبين المصادر وبعضها البعض، وكذلك التي بين الكيانات المرتبطة بهذه المصادر وبعضها البعض، هي حجر الزاوية الثالث في تطبيق "و م إRDA" ذلك أن الإرشادات والتعليمات في "و م إ : RDA" تؤكد علي أن كل أنواع العلاقات في الكون الببليوجرافيينبغي أن تسجل وأن تحدد بوضوح، فضلا عن أنها لا تضع اية حدود (لا يوجد حد أقصى) علي عدد نقاط الوصول الاستنادية للمصادر [فعلي سبيل المثال الغيت قاعدة الـ "3 مؤلفين" في وصف المصدر، والقيود التي كانت مفروضة علي وضع نقاط الوصول الاستنادية للمصادر [فعلي سبيل المثال الغيت قاعدة الـ "3 مؤلفين" في وصف المصدر، والقيود التي كانت مفروضة علي وضع نقاط الاتاحة]

إلي جانب ذلك قدم "وم أ: RDA" طرقا معيارية مقننة لتسجيل طبيعة هذه العلاقات، تسهيلا للإفادة منها في الابحار بنجاح في قواعد البيانات والفهارس، وكذلك لاستخدامها في عمليات الفرز والتجميع وعرض نتائج البحث.

وفي مقدمة هذه الطرق وضع ثلاثة ملاحق، هي الملاحق "I"، و "J"، و "K"لتحديد تسميات العلاقات : Relationship designators"

خصص الأول لتسميات العلاقات بين مصدر ما والأشخاص، والعائلات، والهيئات ذات العلاقة بهذا المصدر، سواء علي مستوي العمل (منشئ)، أو التعبير (مترجم)، أو التجسيد (ناشر)، أو النسخة (مالك).

خصص الثاني لتسميات العلاقات بين الأعمال (اختصارا لـ)، التعبيرات (معالجة درامية لـ)، والتجسيدات (إعادة طبع لـ)، والنسخ (استنساخ لـ)

وخصص الثالث لتسميات العلاقات بين الأشخاص (شخص بشخص، شخص بعائلة، شخص بهيئة) والعائلات (عائلات تسجيلة، عائلات بعائلات، عائلات بهيئات) (هيئات باشخاص، هيئات بعائلات، هيئات بهيئات)

 

القاعدة الرابعة : "ينبغي أن يكون لكل هيئة فهرسة سياسة"

تؤكد هذه القاعدة علي أن الزاوية الرابع التطبيق السليم لـ "و م إ :RDA" يقتضي أن يكون لكل هيئة فهرسة، أي الجهة المسؤولة عن إنشاء التسجيلات الببليوجرافيةوالاستنادية خصوصا علي المستوي الوطنى، أن تضع لنفسها سياسة للفهرسة. تتضمن هذه السياسة:

·         اقرار التفضيلات المتعلقة باللغة والهجائية في المصطلحات ، الوصف ونقاط الوصول.

·         اقرار التفضيلات، المتعلقة بنظم الترقيم.

·         اقرار التفضيلات المتعلقة بالتقويم.

·         اقرار التفضيلات المتعلقة بوحدات القياس.

·         اقرار عناصر البيانات الإضافية للعناصر البؤرية.

·         اقرار عناصر البيانات الإضافية التي تكشف وفقا لاحتياجات مستفيد بها، ومقررات النظام الذي يستخدمه

·         تحديد البدائل والاختيارات التي تراها، ضمن ما اتيح من ارشادات وتعليمات تسمح بتطبيق إجراء يختلف أو يزيد أو يقل عما سبق تحديده، أو يسمح بالاختيار بين أكثر من إجراء في موقف معين.

وتقدم الوثيقة التي وضعتها مكتبة الكونجرس الاختبارات والبدائل التي طبقتها خلال اختبار تطبيق "و م إ : RDA" [§§]12.

 

2/2/5 الإرشادات والتعليمات

يقدم  "و م إ : RDA" مجموعة من الارشادات والتعليمات التي تتعلق بكيفية إعداد وصياغة البيانات التي تدعم اكتشاف المصادر. تتناول هذه الإرشادات والتعليمات تحديد البيانات اللازمة لوصف المصادر والكيانات وما يربط بيها من علاقات، وكيفية تسجيل هذه البيانات تطبيقا للأسس والأهداف والمبادئ التي يلزم بها المعيار، وبما يحقق مساعدة المستفيد في أداء مايقوم به من جهد لأن يجد، ويحدد، ويميز، ويختار، ويحصل علي المصادر التي يبحث عنها وتخدم احتياجاته.

 

تغطي هذه الارشادات والتعليمات البيانات اللازمة لوصف كل كيانات العالم الببليوجرافى، ابتداء من المصادر مهما اختلفت محتوياتها، أو وسائط تداولها، أو الأوعية التي تحفظها، أو نمط اصدارها، إلي الأشخاص، والعائلات، والهيئات، والمفاهيم، والأشياء، والأحداث، والأماكن التي ترتبط بها، فضلا عن العلاقات بين كل منها. مع ملاحظة أن وصف بعض هذه الكيانات والعلاقات مازال في طور الأعداد، ولكن حفظ مكانه.

 

صيغت هذه الارشادات والتعليمات بدرجة عالية من التفصيل لتستوعب كافة عناصر البيانات اللازمة لوصف كل كيان وعلاقة، وفقا لما تضمنته. ومع ذلك فقد حددت ضمن هذه العناصر ما هو "بؤرى" أو "بؤري لشرط" معين لتمثل الحد الأدنيالمطلوب لهذا الوصف، وكذلك اتيحت الفرصة للاختيار بين إجراءات معينة، أو تطبيق بدائل معينة وفقا لاحتياجات المستفيدين.

 

رتبت هذه الإرشادات والتعليمات وفقا للكيانات الممثلة للعالم الببليوجرافيابتداء من التجسيدات والنسخ، إلي الأعمال والتعبيرات، ثم الأشخاص، والعائلات، والهيئات، ثم المفاهيم والأشياء، والأحداث، والأماكن، ثم العلاقات بين كل من هذه الكيانات مع المصادر، ومع بعضها البعض.

 

الوصول إلي هذه الارشادات والتعليمات والإفادة منها بفعالية يقتضي توافر أداة تحقق امكانات البحث عنها والربط بينها باستخدام كلمات دالة أو عناصر بيانات، بحيث تجمع الإرشادات والتعليمات المناسبة لموقف أو حالة معينة، مع ما يرتبط بذلك من نماذج وقواعد وقوائم مساعدة. وقد انشئت RDA Toolkitلتحقيق هذا الهدف. فهي تقدم هذه الإرشادات والتعليمات بشكل قابل للبحث والعرض، إلي جانب تقديم خطوات العمل الواجب القيام في التعامل مع مختلف أشكال وأنواع المصادر، وجداول المقابلة بين المعيار والمعايير الأخرى، والنماذج. فضلا عن عرض السياسة الفهرسة التي تلتزم بها مكتبة الكونجرس تطبيقا لهذا المعيار.

اتبعت طريقة منهجية في التنظيم الداخلي لتقديم هذه الارشادات والتعليمات تحت كل كيان أو علاقة. تعتمد هذه الطريقة علي أن تقدم أولا الارشادات العامة لتسجيل خصائص الكيان أو العلاقة، ثم تقدم ثانيا الارشادات والتعليمات المحددة المتعلقة بتحديد الهوية أو الوصف. وفي كل من الارشادات والتعليمات العامة والمحددة، يتم تحديد بغرض المجال وثم المصطلحات، ثم الأهداف الوظيفية والمبادئ ، ثم عناصر البيانات، واللغة والهجائية، ... الخ.

نقدم فيما يلي محتويات الفصول 1 ، 2 ، 9 كنماذج لما تشتمل عليه من عناوين الارشادات والتعليمات، وكذلك محتويات اثنين من عناصر البيانات البؤرية لنقف علي درجة التفصيل في كل منهما.

 

الفصل (1) الارشادات العامة لتسجيل خصائص التجسيدات والنسخ

1/0 المجال

1/1 المصطلحات

1/2 الأهداف الوظيفية والمبادئ

1/3 العناصر البؤرية

1/4 اللغة والهجائية

1/5 أنواع الوصف

1/6 التغييرات التي تتطلب وصفاً جديداً

1/7 النَّسْخ

1/8 الاعداد التي يعبر عنها بشكل أرقام أو كلمات

1/9 التواريخ

1/10 تبصرات

 

الفصل (2) تحديد هوية التجسيدات والنسخ

2/0 الغرض والمجال

2/1 أسس تحديد هوية المصدر

2/2 مصادر المعلومات

2/3 العنوان (عنصر بؤرى)

2/4 بيانات المسؤولية (عنصر بؤرى)

2/5 بيانات الطبعة (عنصر بؤرى)

2/6 تعداد السلاسل (عنصر بؤرى)

2/7 بيانات الإنتاج

2/8 بيانات النشر (عنصر بؤرى)

2/9 بيانات التوزيع (عنصر بؤرى)

2/10 بيانات التصنيع (عنصر بؤرى)

2/11 تاريخ حق النشر (عنصر بؤرى)

2/12 بيان السلسلة (عنصر بؤرى)

2/13 نمط الإصدار

2/14 التتابع

2/15 معرف التجسيدة (عنصر بؤرى)

2/16 الاستشهاد المفضل

2/17 تطور تاريخ التملك

2/18 مصدر الاقتناء الحالي

2/19 معرف النسخة

2/20 تبصرة

 

الفصل (9) تحديد هوية الأشخاص

9/0 الغرض والمجال

9/1 ارشادات عامة لتحديد هوية الأشخاص

9/2 اسم شخص (عنصر بؤرى)

9/3 تاريخ يرتبط بالشخص (عنصر بؤرى)

9/4 لقب الشخص (عنصر بؤرى)

9/5 الشكل الكامل للاسم (عنصر بؤرى)

9/6 تسميات أخري ترتبط بالشخص (عنصر بؤرى)

9/7 جنس الشخص

9/8 مكان ميلاد الشخص

9/9 مكان وفاة الشخص

9/10 بلد يرتبط بالشخص

9/11 مكان اقامة الشخص

9/12 عنوان الشخص

9/13 الانتماء المؤسس للشخص

9/14 لغة الشخص

9/15 مجال نشاط الشخص (عنصر بؤرى)

9/16 مهنة أو وظيفة الشخص (عنصر بؤرى)

9/17 معلومات ببليوجرافية عن الشخص

9/18 معرف الشخص (عنصر بؤرى)

9/19 بناء نقاط وصول تمثل الأشخاص

 

نقدم فيما يلي مثالين علي ما ورد تحت اثنين من العناصر التي وردت في الفصل الثاني 2/3 بيانات العنوان (عنصر بؤرى)

2/3/1 تعليمات أساسية في تسجيل العناوين

2/3/2 العنوان نفسه (عنصر بؤرى)

2/3/3 عنوان موازى

2/3/4 بيانات أخري للعنوان

2/3/5 بيانات أخري للعنوان الموازى

2/3/6 عنوان مختلف

2/3/7 عنوان مختلف سابق (عنصر بؤرى)

2/3/8 عنوان مختلف لاحق (عنصر بؤرى)

2/3/9 عنوان مفتاحى

2/3/10 عنوان مختصر

2/3/11 عنوان مستنبط

2/5 بيانات الطبعة (عنصر بؤرى)

2/5/1 تعليمات أساسية لتسجيل بيانات الطبعة

2/5/2 تسمية الطبعة (عنصر بؤرى)

2/5/3 تسمية موازية للطبعة

2/5/4 بيانات مسؤولية ترتبطب الطبعة

2/5/5 بيانات مسؤولية موازية ترتبط بالطبعة

2/5/6 تسمية الطبعة المراجعة ذات الاسم (عنصر بؤرى)

2/5/7 تسمية موازية للطبعة المراجعة ذات الاسم

2/5/8 بيانات مسؤولية ترتبط بالطبعة المراجعة ذات الاسم

2/5/9 بيانات مسؤولية موازية ترتبط بالطبعة المراجعة ذات الاسم.

 

2/2/6 قواعد وقوائم مساعدة

يتضمن المكون الخامس من مكونات هذا المعيار قواعد وقوائم مساعدة لكيفية نسخ وتسجيل البيانات لوصف المصادر وما يرتبط بها من كيانات وعلاقات. ويمكن تقسيمها إلي عدة فئات:

الفئة الأولي : قواعد مساعدة في عملية نسخ البيانات، وتتضمن :

قواعد الكتابة بالحروف الكبيرة

قواعد استخدام المختصرات في أسماء الأشخاص والعائلات ، والهيئات، والأماكن

قواعد حذف أدوات التعريف في معظم لغات العالم

الفئة الثانية: قواعد تركيب التسجيلات  وتتضمن :

- ارشادات لاستخدام أسلوب الترتيب وعلامات الترقيم المقننة في "تدوب " : ISBD" لوصف المصادر، وكذلك ارشادات للمقابلة بين عناصر البيانات والشكل الاتصاليMARC21الببليوجرافى.

- ارشادات لاستخدام أسلوب ترتيب وعلامات الترقيم المقننة في AACR2لتسجيل نقاط الوصول، وكذلك ارشادات للمقابلة بين عناصر البيانات والشكل الاتصاليMARC21الاستنادي.

الفئة الثالثة : قواعد وقوائم لتسجيل أسماء الأشخاص في اللغات والهجائيات المختلفة.

تتضمن : - قواعد إضافية لتسجيل أسماء الأشخاص باللغات ولهجات مختلفة.

 - قائمة بالألقاب في مختلف دول العالم.

الفئة الرابعة : قوائم بتسميات العلاقات بين الكيانات

وتتضمن :-  قائمة بتسميات العلاقات بين مصدر ما والأشخاص والعائلات والهيئات المرتبطة بهذا المصدر.

-       قائمة بتسميات العلاقات بين الأعمال والتعبيرات والتجسيدات والنسخ.

-       قائمة لتسميات العلاقات بين الأشخاص، العائلات والهيئات.

-       قائمة بتسميات العلاقات بين المفاهيم والأشياء، والأحداث، والأماكن.

 

2/2/7 الأمثلة والنماذج

يحتوي "و م إ : RDA" علي أمثلة ونماذج توضح كيفية نسخ وتسجيل البيانات. الأمثلة مصاحبة لكل من الارشادات والتعليمات التي يحتوي عليها. ويقتصر بعضها علي المثال التوضيحي فقط، بينما يشتمل البعض الآخر علي شرح مصاحب، كما قد يحتوي بعضها علي علامات الترقيم التي تفصل بين عناصر البيانات طبقا لـ ISBD، كما قد يشتمل بعضها علي تسميات العلاقات الموضحة في الملاحق. النماذج عبارة عن نماذج لتسجيلات كاملة اعدت طبقا للمعيار وتناول أشكال ونوعيات مختلفة من مصادر المعلومات، فضلا عن صياغتها طبقا لأسلوب (ISBD)والشكل الاتصاليMARC21.

 

3- قضايا التعريب والتعليم والتدريب والبحث

3/0 تمهيد :

هذه محاولة للتفكير بصوت عال لمواجهة هذه التحدي بالغ الأهمية، من وجهة نظرى، خصوصاً بالنسبة لأعضاء هيئة التدريس المعنيين بالفهرسة في أقسام المكتبات والوثائق والمعلومات بالجامعات المصرية و العربية ، ورؤساء أقسام الفهرسة بالمكتبات الوطنية و الجامعية و البحثية الكبرى. الهدف من الفقرات التالية أن نصل معا إلي وضع تصور عملي واضح للاستجابة لهذا التحدى، وتحديد خريطة الطريق التي تكفل تنفيذ هذا القصور القضايا التي سيتم تناولها تتطلب المشاركة من الجميع، وتحتاج جهد الجميع خصوصا شباب الباحثين الذين سيتولون قيادة عمليات التحول التي يفرضها هذا المعيار سواء علي المستوي النظري أو علي المستوي التطبيقى.

 

3/1 التعريب

·         ضرورة التعريب

·         ماذا نعرب ؟

-      الركائز.

-      المصطلحات

-      عناصر البيانات

-      المقابلات : mapping

-      التطبيقات والنماذج

-      "الأداة التوليفة : toolkit"

·         خطة التعريب

·         الجهة المسؤولة عن التعريب

§         جهد جماعي :

-       دارالكتب

-       مكتبة الاسكندرية

-       جامعة القاهرة

-       ربما أطراف أخري ؟؟؟

·         الجهات المطلوب مخاطبتها لإجراء التعريب :

-       ALAأو CLAأو CILIP

                              +

-       IFLA          

·         وضع شروط الاتفاق

·         التمويل

 

3/2 التعليم

·         مطلوب دراسة تستهدف وضع مقرر دراسي يغطي هذا المعيار. تتناول الدراسة مايلي:

-            تحديد الفرقة الدراسية ضمن برنامج القسم لتدريس هذا المقرر.

-            علاقة هذا المقرر بالمقررات الأخرى.

-            تحديد المتطلبات اللازم توافرها في الطلاب.

-            أهداف المقرر

-            وحدات المقرر.

-            طرق تدريس المقرر

-            المصادر

-            تقييم الطلاب

·         مطلوب اعداد دليل ارشادي مفصل يحتوي علي التطبيقات والنماذج.

3/3 التدريب

·         جهة / جهات التدريب علي المستوي الوطني ثم علي المستوي العربى

·         اعداد خطة للتدريبعلي المستوي الوطنىثم علي المستوي العربى، تشتمل علي :

-      أهداف الخطة

-      مراحل التنفيذ

-      جهة التنفيذ

-      متطلبات التنفيذ

البدء بالإعداد لورش عمل مماثلةلهذه الورشة يتم تنظيمها بالتعاون بين قسم المكتبات و الوثائق و المعلومات والمكتبة المركزية الجديدة ومركز بحوث نظم وخدمات المعلومات بجامعة القاهرة ، وأية أطراف أخرى يمكن أن تنضم إلى ذلك .

3/4 البحث

·         دراسة عن الانتقادات الموجهة لهذا المعيار.

·         دراسة عن السياسة الوطنية الواجب وضعها للفهرسة تطبيقا لهذا المعيار.

·         دراسة مقارنة لطرق تدريس الفهرسة في ضوء تطبيق هذا المعيار.

·         دراسة عن مشكلات تطبيق هذا المعيار علي الإنتاج الفكري العربى.

·         دراسة عن سلوك المستفيدين في اكتشاف المصادر والوصول إليها تطبيقا لهذا المعيار.

·   دراسة للأساس النظري لهذا المعيار في ضوء الدراستين العربيتين : الذاكرة الخارجية / أ.د. سعد الهجرسي– العلاقات بين النصوص / أ.د. كمال عرفات

·         دراسة لإنشاء ملفات استنادية وطنية طبقا لهذا المعيار :

-            لأسماء الأشخاص

-            العائلات

-            الهيئات

-            الأعمال والتعبيرات

 

 

 

ملحق الدراسة

التطبيقات والنماذج / د. سحر ربيع، د. ليلى سيد، د. دينا عبد الهادي، ا. أحمد إبراهيم

 

 

الهوامش

 


[*]
قدمت هذه الورقة في كل من ورشتي العمل التي عقدها قسم المكتبات والوثائق والمعلومات بكلية الاداب . .  الاولى في معمل القسم يومي 27 – 28 مارس 2011 ،والثانية في المكتبة المركزية الجديدة بجامعة القاهرة يومي 11 – 12 إبريل 2011

** أعدت د. سحر ربيع "النماذج العربية للكتب والدوريات "، وأعدت د. ليلى سميع "النماذج العربية للخرائط والمصادر الإلكترونية والفيديو وبرامج الحاسب والأقراص الصوتية "،وأعدت د. دينا فتحي عبدالهادي "النماذج العربية التي تمثل أبرز التغييرات عن الممارسات السابقة"،و

قام الأستاذ أحمد عبدالراضي بالإعداد والتنسيق الفني للعرض

 

*يوجه المعدون الشكر لكل من أ.د يسرية زايد ، وأ . أسامة سلامة و أ. خالد رياض و محمود عبدالستار على ما قدموه من مساندة ودعم في إعداد هذه الورقة

 

1-      Joint steering committee for development of RDA (2011) . RDA : Resource Description and access : Full draft of RDA . retrieved from  http://www.rda-jsc.org/rdafulldraft.html/

2-      IFLA (1997 ) . Functional Requirements for bibliographic records : Final reports . Retrieved from  http://www.ifla.org/v11/s13/frbr

3-      IFLA ( 2007 ) . Functional Requirements for Authority Data : A conceptual model . Retrieved from  http://www.ifla.org/publications/ifla-series-on-bibliographic-control-34

4-      IFLA ( 2010 ) . Functional Requirements for Subject Authority Data (FRSAD) : A Conceptual Model . Retrieved from  http://www.ifla.org/files/classification-and-indexing/functional-requirements-for-subject-authority-data/frsad-final-report.pdf

5-      IFLA (2009) . Statement of International Cataloging Principles . Retrieved from http://www.ifla.org/publications/statement-of-international-cataloguing-principles

6-      Oliver, Chris (2010) . Introducing RDA : A Guide to the Basics . Chicago : American Library Association

7-      Weber, Mary Beth & Austin, Fay Angela (2011) . Describing Electronic, Digital and other media using AACR 2 and RDA : A how-to-do it manual and CD-ROM for librarians . New York : Neal-schuman publications . 301 p.

8-      Joint Steering Committee for Revision of AACR (2006) . categorization of Content and Carrier . Retrieved fromhttp://www.rda-jsc.org/docs/5rda-parta-categorization-cilipresp.pdf

9-      Library of Congress (2010) . Training document 1 . LC RDA core elements for RDA test . Retrieved from  http://www.loc.gov/catdir/cpso/RDAtest/training2word1.doc/

10-  Library of Congress (2010) . Training Document 2 . where is it in RDA . Bibliographic Records and Authority Records . Retrieved from http://www.loc.gov/catdir/cpso/RDAtest/training2word5.doc/

11-  Library of Congress (2010) . Training Document 3 : RDA elements . Retrieved from http://www.loc.gov/catdir/cpso/RDAtest/training2word1.doc/

12-  Library of Congress (2010) . RDA Instructions referring to choices “agency creating the data ilc proposed practice for RDA test . Retrieved fromhttp://www.loc.gov/catdir/cpso/RDAtest/RDA_agency.doc/